سوريا: مقتل جندي وإصابة آخرين في قصف إسرائيلي لموقع عسكري قرب دمشق

الدفاع الجوي السوري يرد على قصف إسرائيلي جنوب دمشق/ أرشيف
الدفاع الجوي السوري يرد على قصف إسرائيلي جنوب دمشق/ أرشيف © أ ف ب

قتل جندي سوري وأصيب آخرون الأربعاء جراء قصف إسرائيلي استهدف موقعا عسكريا قرب دمشق، وفق ما أفاد مصدر عسكري. فيما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القصف استهدف مواقع تابعة لحزب الله وكتيبة للدفاع الجوي السوري في المنطقة الواقعة في ريف الزبداني.

إعلان

نقلت مصادر إعلامية سورية نقلا عن مصدر عسكري الأربعاء تأكيده مقتل جندي سوري وجرح خمسة آخرين على الأقل خلال قصف إسرائيلي على موقع عسكري قرب دمشق.

وذكر المصدر، وفق ما نقل الإعلام الرسمي السوري، أنه "في تمام الساعة الواحدة والنصف (22:30 ت غ) من فجر اليوم، نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من شمال الجليل، استهدف وحدة من دفاعنا الجوي في منطقة النبي هابيل" في ريف دمشق.

وأضاف "تصدت وسائط دفاعنا الجوي لبعض صواريخ العدوان الذي أسفر عن ارتقاء شهيد وجرح ثلاثة جنود ووقوع خسائر مادية”.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي. واكتفى متحدث باسم الجيش بالقول لوكالة الأنباء الفرنسية "لا نعلق على تقارير ينشرها الإعلام الأجنبي".

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد استهدف القصف الإسرائيلي مواقع لحزب الله اللبناني وكتيبة للدفاع الجوي السوري في المنطقة الواقعة في ريف الزبداني.

قصف متكرر

وتكرر إسرائيل استهدافها لمواقع في سوريا، إذ تسبب قصف إسرائيلي ليل الخميس الجمعة على منطقة مصياف في ريف حماة الغربي بمقتل ستة مقاتلين غير سوريين موالين لإيران، وفق حصيلة للمرصد.

وكثفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الضربات، إلا أنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ العام 2011 تسبّب بمقتل أكثر من 380 ألف شخص وألحق دمارا هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

فرانس24 /أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم