اليمن: الحوثيون يعلنون مسؤوليتهم عن هجمات استهدفت "العمق السعودي" ويتوعدون بمواصلة عملياتهم

صورة وزعتها وزارة الإعلام السعودية تظهر قطعة من طائرة مسيّرة استخدمت في الهجوم على مطار أبها في جنوب المملكة في 10 شباط/فبراير 2021
صورة وزعتها وزارة الإعلام السعودية تظهر قطعة من طائرة مسيّرة استخدمت في الهجوم على مطار أبها في جنوب المملكة في 10 شباط/فبراير 2021 © مصور وزارة الإعلام السعودية/ أ ف ب

أعلن الحوثيون الأحد مسؤوليتهم على هجمات استهدفت "العمق السعودي". واستخدموا فيها، وفق ما جاء في بيان للمتحدث باسمهم، صاروخا بالستيا و15 طائرة مسيرة، متوعدين بمواصلة العمليات و"توسيعها أكثر فأكثر". وتتزامن هذه الهجمات مع المعارك الجارية في مأرب شمالي البلاد بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة. فيما تنظم الأمم المتحدة الاثنين بالشراكة مع حكومتي سويسرا والسويد مؤتمرا افتراضيا للمانحين لتجنيب ملايين الأشخاص المجاعة.

إعلان

أفاد المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع في بيان، نقلته قناة "المسيرة" المقربة منهم، الأحد أن "سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية ينفذان عملية هجومية كبيرة ومشتركة باتجاه العمق السعودي".

وتحدث عن استخدام "صاروخ بالستي و15 طائرة مسيرة منها تسع طائرات (...) استهدفت مواقع حساسة في عاصمة العدو الرياض" فيما استهدفت الست الأخرى "مواقع عسكرية في مناطق أبها وخميس مشيط" في جنوب المملكة.

وقال سريع إن العملية استمرت "من مساء السبت وحتى صباح اليوم (الأحد)"، محذرا من أن "عملياتنا مستمرة وستتوسع أكثر فأكثر طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا".".

وأضاف سريع محذرا: "ننوه مجددا لكل سكان تلك المناطق (في السعودية) الابتعاد عن كافة المواقع والمطارات العسكرية أو التي قد تستخدم لأغراض عسكرية".

وسبق أن نفذ الحوثيون هجمات كبرى ضد المملكة، وتبنوا عملية غير مسبوقة ضد منشآت تابعة لشركة أرامكو في أيلول/سبتمبر 2019 لكن المملكة قالت إن إيران تقف خلفها.

وكان التحالف العسكري، الذي تقوده السعودية في اليمن، أعلن السبت اعتراض صاروخ فوق الرياض وست طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون على مناطق أخرى في المملكة.

وقال الدفاع المدني السعودي إن "الشظايا تناثرت على عدة أحياء سكنية في مواقع متفرقة" في الرياض. وأضاف "نتجت عن سقوط إحدى الشظايا أضرار مادية بأحد المنازل، دون وقوع إصابات بشرية أو وفيات".

ونددت الولايات المتحدة الأحد أنها "بشدة" هجمات الحوثيين على المناطق السكنية في السعودية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن "هذه الهجمات تشكل تهديدا ليس فقط للمدنيين الأبرياء بل أيضا لفرص السلام والاستقرار في اليمن

تواصل المعارك في مأرب

تأتي الهجمات ضد السعودية في وقت تتواصل فيه المعارك الضارية في مأرب شمالي اليمن بين القوات الموالية للحكومة اليمنية والحوثيين، الساعين إلى السيطرة على آخر معاقل السلطة في شمال أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وقُتل في هذه المعارك مئات من الطرفين بينما تشن طائرات التحالف بقيادة السعودية غارات متواصلة لمنع تقدم الحوثيين نحو المدينة.

كذلك، تشهد محافظة الحديدة معارك متقطعة منذ أسابيع مع محاولة الحوثيين التقدم نحو المناطق الجنوبية الخاضعة لسيطرة القوات الموالية للحكومة في المحافظة المطلة على البحر الأحمر.

والسبت قُتل خمسة مدنيين يمنيين بينهم امرأة وطفلة في سقوط قذيفة هاون على منزل قريب من خطوط التماس بين القوات الحكومية والحوثيين جنوب مدينة الحديدة مركز المحافظة، في هجوم تبادل الطرفان الاتهامات بالوقوف خلفه.

مؤتمر للمانحين للاستجابة للمطالب الإنسانية

وتنظم الأمم المتحدة الاثنين بالشراكة مع حكومتي سويسرا والسويد مؤتمرا افتراضيا للمانحين للاستجابة للمطالب الإنسانية في اليمن، في مسعى لجمع 3,85 مليارات دولار لتجنيب ملايين الأشخاص المجاعة.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية الأحد، حض الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن أوك لوتسما المجتمع الدولي على "حشد الدعم لليمن وتقديم عدد كبير للغاية من التعهدات التي ستساعدنا على منع تفشي المجاعة".

وحذر كذلك من أن اليمن يشهد الآن "أسوأ أزمة تنمية في العالم"، وتواجه خطر التحول إلى "دولة غير قابلة للحياة".

وأودت الحرب الطاحنة المستمرة منذ ست سنوات في اليمن بحياة عشرات الآلاف وشردت الملايين، ما تسبب بأسوأ كارثة إنسانية في العالم وفق الأمم المتحدة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم