اليمن: التحالف يستهدف مصنعا حوثيا لتجميع الصواريخ وأضرار في ميناء للحبوب

منظر عام لدخان يتصاعد في العاصمة اليمنية صنعاء، 12 أيلول/سبتمبر 2020.
منظر عام لدخان يتصاعد في العاصمة اليمنية صنعاء، 12 أيلول/سبتمبر 2020. © رويترز/ أرشيف

أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن أنه شن هجمات جوية استهدفت مواقع عسكرية للحوثيين بينها مصنع لتجميع الصواريخ والطائرات المسيرة. من جهتها قالت الأمم المتحدة إن ميناء الصليف للحبوب الذي يسيطر عليه الحوثيون قد تضرر في ضربات جوية، وإن ستة من العاملين فيه قد نقلوا لتلقي العلاج في "مرافق طبية محلية".

إعلان

قام التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن بشن عشرات الهجمات الجوية ضد ما وصفه بأهداف عسكرية للحوثيين في شمال البلاد، بما في ذلك العاصمة صنعاء وميناء الصليف على ساحل البحر الأحمر.

وقال التحالف الذي يخوض حربا منذ 2015 ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران المسيطرة على معظم مناطق شمال اليمن، إنه قصف مصنعا لتجميع الصواريخ والطائرات المسيرة في صنعاء.

وقالت الأمم المتحدة إن هجمات جوية أصابت أيضا ميناء الصليف للحبوب الذي يسيطر عليه الحوثيون شمال الحديدة وأصابت قذيفتان مستودعا وعنابر معيشة لإحدى شركات إنتاج المواد الغذائية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في الحديدة في بيان الاثنين،"ذكرت السلطات المحلية وإدارة الشركة أنه تم نقل ستة عمال مصابين إلى مرافق طبية محلية للعلاج".

وميناء الصليف جزء من منطقة محايدة على البحر الأحمر توسطتبشأنها الأمم المتحدة ضمن اتفاق ستوكهولم المبرم عام 2018 بينالأطراف المتحاربة في اليمن.

وقالت وزارة الصناعة والتجارة التي يسيطر عليها الحوثيون إنالهجمات على الميناء تأتي في إطار "الحرب الاقتصادية على الشعب اليمني".

وأشار تلفزيون المسيرة، ومقره صنعاء، إلى ضربات جوية أخرى في مأرب التي احتدم فيها قتال عنيف على مدى الأيام القليلة الماضية في ظل هجوم للحوثيين بهدف السيطرة على المنطقة المنتجة للغاز.

وأضاف أن ضربات أخرى أصابت محافظة حجة الليلة الماضية.

وتدخل التحالف بقيادة السعودية في الحرب الأهلية باليمن عام2015 في محاولة لإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي أطاح بها الحوثيون عام 2014.

وتسببت الحرب، التي تشهد حالة من الجمود العسكري منذ سنوات، في مقتل عشرات الآلاف ودفعت الملايين إلى شفا المجاعة.

 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم