إسلام بطاح أو ليونيل ميسي المصري يدخل السعادة إلى قلوب أيتام يعشقون كرة القدم

إسلام بطاح، شبيه ميسي المصري، مع أطفال في دار أيتام مصرية.
إسلام بطاح، شبيه ميسي المصري، مع أطفال في دار أيتام مصرية. © رويترز

يعبر إسلام بطاح عن شعور لا يوصف بقدرته على إدخال الفرحة إلى قلوب أطفال يقيمون في دار لرعاية الأيتام بمدينة الزقازيق المصرية الذي زاره مؤخرا. فهذا الشاب المصري الذي يبلغ السابعة والعشرين من العمر يشبه إلى حد كبير جدا اللاعب الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي، وقد شعر بالسعادة لأن هؤلاء الأطفال يلتفون حوله ويلتقطون الصور معه كأنه ميسي الحقيقي.

إعلان

بلحيته الطويلة، وقميص نادي برشلونة، تمكن الشاب المصري إسلام بطاح، الذي يجمعه شبه عجيب مع لاعب نادي برشلونة ليونيل ميسي، من جذب الأطفال حوله خلال زيارته لدار رعاية الأيتام في مدينة الزقازيق المصرية. فبالرغم من أنهم لم يقابلوا ميسي الحقيقي إلا أن التشابه بين بطاح واللاعب الأرجنتيني الشهير جعل أطفال دار الأيتام الذين يعشقون كرة القدم يلتفون حوله وهم سعداء للغاية.

وقد أشار بطاح (27 عاما) خلال زيارته إلى شعوره بسعادة غامرة عندما رأى الإثارة التي أحدثها وجوده في المكان ورأى الأطفال يتعاملون معه وكأنه اللاعب الأرجنتيني حتى أنه ارتدى قميص نادي برشلونة وشارك في مباراة لكرة القدم مع الأطفال الأيتام.

وتحدث بطاح كيف بدأ رفاقه يلفتون نظره إلى التشابه الكبير بينه وبين ميسي خصوصا بعد أن أطلق لحيته، وكان التشابه يزداد كلما زادت لحيته. وعبر بطاح عن رغبته بإدخال الفرحة إلى قلوب الأطفال من خلال الزيارة التي قام بها لدار الأيتام.

ومن بين الأطفال الذين لعبوا كرة القدم مع بطاح كان عمار عشري الذي قال: "أنا كنت أحلم أن التقي ميسي ومحمد صلاح. لكنني اليوم رأيت ميسي وألعب معه، يبقى أن ألعب الكرة مع محمد صلاح أيضا"، في إشارة إلى المصري لاعب نادي ليفربول الإنكليزي.

ولم يخف إسلام بطاح رغبته في أن يصبح ممثلا معروفا يوما ما، آملا أن يوفقه الله ويحقق له هذا الحلم.

 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم