تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قبرص

المصارف العالمية الكبرى تصف خطة إنقاذ قبرص بـ"السيئة"

نص : برقية
|
4 دقائق

اعتبر تجمع للمصارف العالمية الكبرى، يدعى معهد المالية الدولية، الثلاثاء أن خطة إنقاذ قبرص سيئة وتقوض النظام المصرفي في الاتحاد الأوروبي. وقال مسؤول في المعهد إن قادة الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو وصندوق النقد الدولي "وضعوا سابقة خطيرة" بمسهم لما اعتبره "حرمة الودائع المصرفية المضمونة".

إعلان

وصفة أوروبية موجعة لقبرص تخلف خوفا في نيقوسيا وغضبا في موسكو

اعتبر معهد المالية الدولية، وهو تجمع يضم المصارف العالمية الكبرى، الثلاثاء ان خطة انقاذ قبرص التي ابرمت السبت سيئة وتقوض النظام المصرفي في الاتحاد الاوروبي.

وقال هانغ تران مساعد اول مدير عام المعهد في محادثة هاتفية مع فرانس برس "من المؤسف جدا" ان تكون الاطراف التي تقف وراء هذه الخطة "خرجت بقرار سيء".

واضاف تران ان قادة الاتحاد الاوروبي ومنطقة اليورو وصندوق النقد الدولي "وضعوا سابقة خطيرة للغاية" عندما مسوا "بحرمة الودائع المصرفية المضمونة" و"يبدو ان السوء قد وقع".

وكان المسؤول في معهد المالية الدولية يشير الى الاتفاق الذي ابرم الجمعة بين منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي ونيقوسيا حول خطة انقاذ قدرها الاجمالي عشرة مليارات يورو لقبرص مقابل عمليات تخصيص وزيادة الضريبة على الشركات ورسم استثنائي على الودائع المصرفية في الجزيرة وهو ما يفترض ان يجمع 5,8 مليارات يورو.

واعتبر تران ان "ذلك يقوض مصداقية" نموذج ضمان الودائع الاوروبي و"سيجعل من الصعب في المستقبل استخدام" هذا النوع من الحماية للعمل على "استقرار الوضع بعد حالة هلع او ازمة مصرفية".

وبموجب بنود الاتفاق يفرض رسم استثنائي بنسبة 6,75 بالمئة على الودائع المصرفية دون ال100 الف يورو وبنسبة 9,9 بالمئة من الودائع التي تفوق 100 الف يورو مما اثار موجة غضب واستياء في قبرص على الفور.

وامام الاحتجاجات التي اثارتها الخطة في الجزيرة المتوسطية، قررت منطقة اليورو العدول عن فرض اي رسم على الودائع المصرفية لصغار المودعين في قبرص الذين يملكون اقل من 100 الف يورو في حساباتهم، لكن القرار النهائي سيكون من صلاحيات السلطات القبرصية، كما اعلنت مصادر مقربة من المحادثات مساء الاثنين لوكالة فرانس برس.

it
ar/ptw/2013/03/18/WB_AR_NW_SOT_PDT_CHYPRIOTE_NW225328-A-01-20130318.mp4

من جانبه، اعلن وزير المالي الالماني فولفغانغ شويبله الثلاثاء ان "كل الذين استثمروا اموالهم في دول يدفعون فيها ضرائب اقل" عليهم ان يتحملوا مسؤولية قرارهم، وذلك في رسالة الى المستثمرين الاثرياء الروس الذين ستطالهم خطة انقاذ قبرص بشكل كبير.

وصرح شويبله في مقابلة مع اذاعة "دويتش لاند فونك" انه "من البديهي ان يتحمل كل الذين استثمروا اموالهم في دول يدفعون فيها ضرائب اقل او تفرض عليهم فيها رقابة اقل، المخاطر عندما تصبح المصارف عاجزة عن التسديد".

وتنص خطة انقاذ قبرص التي تم التوصل اليها السبت في بروكسل على فرض ضرائب على الودائع المصرفية مما اثار الغضب في الجزيرة وايضا في روسيا حيث استثمر عدد كبير من الاثرياء اموالهم في قبرص.

وتابع شويبله انه واذا لم يساهم هؤلاء فان "الاوروبيين سيضطرون الى تمويل المليارات من الاستثمارات الاجنبية في قبرص وهذا سيكون غير مسؤول".

واعتبر ان "النموذج الاقتصادي القبرصي" الذي يقوم على التسهيلات المالية واجتذب منذ سنوات رؤوس اموال اجنبية، على طريق "الافلاس".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.