تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

جون كيرى يحذر من تداعيات الأزمة المالية على "صورة" الولايات المتحدة في العالم

نص : برقية
3 دقائق

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الأزمة المالية التي تتخبط فيها الولايات المتحدة والتي تسببت في شلل الإدارات الفيدرالية الأمريكية والتي دخلت يومها الخامس من شأنها أن تضعف صورة الولايات المتحدة في العالم. وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد ألغى مشاركته في قمة "إبيك" في بالي التي تجمع 21 دولة فيما اعتبره محللون غياب أمريكي قد تستغله الصين لدعم حضورها في المنطقة.

إعلان

الإدارة الأمريكية على شفير الهاوية

اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان الازمة المالية التي تتخبط فيها واشنطن قد تضعف الولايات المتحدة في العالم.

وقال كيري اثناء مؤتمر صحافي عشية افتتاح قمة ابيك (آسيا المحيط الهادي) في جزيرة بالي الاندونيسية "اذا استمرت (الازمة) او تكررت فقد يبدأ الناس يشكون في ارادة الولايات المتحدة في الاستمرار وقدرتها على ذلك، لكن الامر ليس كذلك ولا اظن ان يحصل ذلك".

وتدخل الازمة المالية التي تسببت في شلل الادارات الفدرالية منذ الثلاثاء، يومها الخامس السبت دون ان تظهر بوادر حل.

واضطرت الازمة الرئيس اوباما على الغاء جولة هامة كان ينوي القيام بها في آسيا لكن جون كيري اكد ان ذلك لا يضعف الالتزام الاميركي في تلك القارة.

وقال جون كيري "فلنكن واضحين: لا شيء مما يجري (في واشنطن) يقلل البتة من التزامنا ازاء شركائنا في آسيا".

وكان يفترض ان يشارك باراك اوباما اعتبارا من الاثنين في قمة ابيك في بالي التي تجمع 21 دولة من آسيا والمحيط الهادي ثم في قمة دول جنوب شرق آسيا وشرق آسيا في بروناي قبل ان يختم جولته بزيارة الى ماليزيا والفيليبين.

واعتبر محللون ان الغاء زيارة الرئيس الاميركي قد تسيء الى استراتيجيته الرامية الى جعل آسيا "محور" السياسة الخارجية الاميركية، وغياب اوباما يفسح المجال امام الصين.

ويقوم الرئيس الصيني شي جينبينغ حاليا بجولة في جنوب شرق آسيا يبدو واضحا انها حملة تودد.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.