هدنة غزة: ضربات غيرت الانتظارات؟

هدنة غزة: ضربات غيرت الانتظارات؟
هدنة غزة: ضربات غيرت الانتظارات؟ © فرانس 24

نبدأ في أسبوع في العالم بمرحلة ما بعد وقف اطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين في غزة. تحركات دبلوماسية ونشاط مصري وقطري ثم زيارة لوزير الخارجية الأمريكي إلى المنطقة وحديث عن احتمال العودة إلى حل الدولتين. ثم ننتقل إلى انتخاب الرئيس السوري بشار الأسد لولاية رابعة بنسبة تجاوزت خمسة وتسعين في المئة. وننهي بالزيارة التي اجراها ماكرون إلى رواندا واعترف فيا بالمسؤولية السياسية لفرنسا لما حصل من ابادة عام أربعة وتسعين.