عام على فرض فرنسا أول حجر صحي لكبح تفشي فيروس كورونا!

في الـ17 من مارس 2020 فرضت فرنسا حجرا صحيا باتت على إثره حركة التنقل محدودة، وقالت الحكومة إنها ستقوم بتعويض الخسائر الاقتصادية الناتجة عن هذا الإغلاق. حتى العمل بات عن بعد والتعليم كذلك ولم يعد متاحا سوى ممارسة الرياضة لبضع دقائق يوميا. وسرعان ما باتت المستشفيات مثقلة بالمرضى. وبعد شهور من الإغلاق وعلى الرغم من انتشار فيروس كورونا إلا أن الحكومة قضت بتخفيف الإجراءات ورفع الإغلاق. فكيف كان التسلل الزمني للجائحة في الجمهورية الخامسة؟