أنا سورية وعمري 19 عاما "أصبحت مدربة يوغا في مخيم شاتيلا بلبنان"

صورة ملتقطة من ريبورتاج فرانس24 للاجئين السوريين حول العالم
صورة ملتقطة من ريبورتاج فرانس24 للاجئين السوريين حول العالم © فرانس24

غدير، فتاة سورية تعيش في مخيم شاتيلا بلبنان الذي تغير وجهه بعد مذبحة اللاجئين الفلسطيين عام 82، وبات يستقبل اللاجئين السوريين الباحثين عن سكن بأسعار زهيدة. ولكن صدمة غدير في المخيم "المخيف" كما تصفه، دفعتها إلى البحث عن متنفس، فكانت اليوغا  ملجأها الوحيد للبعد عن الضوضاء والحرب. وبمرور الوقت باتت الفتاة السورية مدربة يوغا مع منظمة "السما" البريطانية تساعد أبناء المخيم في الوصول إلى الاسترخاء والراحة النفسية.