المغربية زينب فاسيكي.. من "حشومة" إلى "تا أنا مي تو" ومعركة تحرير الجسد

برنامج "ريبورتاج".
برنامج "ريبورتاج". © فرانس24.

بدأ اهتمام زينب فاسيكي بالرسم حين كانت في سن السادسة. ألهمتها القصص المصورة الأمريكية واليابانية لتصبح رسامة كاريكاتير، ولكن فنها سلك مسارا آخر بعد أن قررت توظيف موهبتها للدفاع عن المرأة. اشتهرت زينب من خلال مجموعة فنية من الصور الكاريكاتيرية صدرت في 2018، تحمل اسم "حشومة" وتعرض الجسد الأنثوي عاريا.