عمليات الصيد تهدد طيورالنحام الوردي في بحيرة لارنكا القبرصية

© فرانس24

نبدأ جولتنا من كازاخستان حيث أن استمرار ذوبان الجبال الجليدية نتيجة الاحتباس الحراري قد يؤدي إلى نتائج كارثية لسكان المنطقة وتحديداً لسكان مدينة ألماتي الكبيرة القريبة من هذه الجبال. وإلى بحيرة فكتوريا في كينيا حيث تتعرض للموت البطيء، فعلى سطحها تطفو كميات هائلة من أسماك البرمون النيلي النافقة، ما يشكل كارثة بيئية وكابوسا للصيادين. أما في فرنسا فقد اتخذت مجموعة من الفقمات وهي من الأنواع المحمية في الشواطئ الرملية شمال منطقة كالي الفرنسية، مقرا جديدا لها، ومن سنة لأخرى يتضاعف عددها. وفي قبرص وخلال فصل الشتاء تستقبل بحيرة لارنكا المالحة أكثر من 15 ألف طائر من النحام الوردي، ولكن هذه الطيور يهددها الصيد الكثيف واحتمال ابتلاعها كميات قاتلة من الرصاص المتناثر من طلقات الصيادين. وننهي الجولة في إسبانيا ففي بداية العام الجاري عبرت عاصفة ثلجية مصحوبة برياح عاتية وسط إسبانيا، وقد تسببت بأضرار بمئات ملايين اليوروهات، وبكارثة بيئية هي الأكثر خطورة في السنوات الأخيرة إذ تعرضت نحو نصف مليون شجرة للتلف.