قراءة في الصحافة العالمية

هل يترك دونالد ترامب حربا لجو بايدن في الشرق الأوسط؟

© فرانس 24 - جيروزاليم بوست

في الصحف اليوم: إعادة صياغة البند 24 من قانون "الأمن الشامل" الفرنسي المثير للجدل، كيفية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وما تبعات الاغتيال على منطقة الشرق الأوسط؟ وعلى العلاقات الأمريكية الإسرائيلية؟ شتاء طويل ينتظر الولايات المتحدة على الرغم من الإعلان عن وصول اللقاح. في بريطانيا، تمرد في صفوف المحافظين  بسبب معارضتهم لخطة رئيس الوزراء بوريس جونسون لمكافحة الوباء، ووثيقة حكومية تكشف القطاعات الأكثر تضررا من الوباء.

إعلان

خطوة إلى الوراء خطتها الحكومة الفرنسية بخصوص قانون "الأمن الشامل". هذا القانون يتضمن بندا مثيرا للجدل هو البند 24 الذي يؤطر نشر صور قوات الأمن. صحيفة لوريبوبليكان لوران عنونت على الخبر وقالت إن البند 24 بات رمزا للأزمة السياسية التي تعيشها فرنسا في الأيام الأخيرة، لا سيما مع تسريب فيديوهات وصور تظهر عنف الشرطة. كتبت الصحيفة الجهوية إن معارضي القانون يرون فيه تقييدا لحرية الإعلام وحدا للحريات والحقوق. الجدل الدائر حول قانون الأمن الشامل دفع رئيس الأغلبية داخل البرلمان كريستوف كستانير إلى إعلان إعادة صياغته لكن دون إلغائه.

لكن هذه الوصفة لا تقنع الرأي العام ولا فئة واسعة من الطبقة السياسية. الشكوك ما تزال تحوم حول الكيفية التي ستعاد بها صياغة هذا البند من قانون "الأمن الشامل". صحيفة لوفيغارو تقول إن الحكومة دخلت مستنقعا وأصبحت تسعى للخروج منه بشكل يرضي الجميع. أشارت لوفيغارو إلى غضب الرئيس إيمانويل ماكرون يوم أمس وطلبه من وزرائه التراجع عن البند المثير للجدل. دعت الصحيفة في الافتتاحية ماكرون إلى طمأنة الفرنسيين وإلى الحزم في معالجة هذا الملف وملفات التطرف والإجرام.

صحيفة ليمانيتي تصف قرار إعادة كتابة البند 24 بالخدعة، وتقول إن الحكومة بقرارها هذا تراجعت أمام ضغط الرأي العام والمظاهرات المناوئة للقانون لكنها لم تسحبه بعد، واعتبرت الصحيفة التراجع بمثابة مكتسب للمعارضين للقانون، ودعت في الوقت نفسه إلى مواصلة الاحتجاج لأن الحكومة ربما تحاول ربح الوقت والمراهنة على تراجع حدة الاحتجاجات للإبقاء على هذا القانون المثير للجدل.

في مواضيع أخرى، تهتم الصحف دائما بطريقة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده. صحيفة القدس العربي كتبت إن إيران اتهمت جهاز الموساد الإسرائيلي ومنظمة مجاهدي خلق المحظورة بتنفيذ عملية معقدة باستخدام أسلوب جديد بالكامل لاغتيال العالم النووي. طهران أكدت أن عملية الاغتيال تمت في ثلاث دقائق عبر أجهزة إلكترونية وأسلحة جرى التحكم فيها عن بعد.

هذه الاتهامات تطال إسرائيل تأتي في وقت يخطط فيه فريق الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لسياساته تجاه إيران، تقول صحيفة هأرتس الإسرائيلية وتتساءل هل توقيت عملية الاغتيال كان مجرد صدفة أم أنه فخ نصبه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دوناد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي لجو بايدن؟ هل سعيا لتكتيف يديه في سياسته تجاه إيران؟ وما تبعات ذلك على العلاقات بين نتانياهو وبايدن؟

صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية تقول إن المخاوف تتزايد حيال حرب محتملة مع إيران بعد اغتيال العالم النووي الإيراني، وتضيف الصحيفة بالقول إن العملية زادت من تكهنات المراقبين لقضايا الشرق الأوسط والقائلين بأن الرئيس دونالد ترامب قد يعطي أوامره بشن هجوم على إيران أياما قليلة قبل مغادرته البيت الأبيض. فهل يخلف ترامب لبايدن حربا في الشرق الأوسط؟

لا أحد يعرف لحد الآن، لكن المؤكد هو أن بايدن سيتعين عليه مواجهة أزمة صحية داخلية، تتمثل في الوباء الذي يسجل أرقاما جد مرتفعة هذه الأيام، وصلت إلى مليون إصابة في الأسبوع. صحيفة نيويورك تايمز تقول إن شتاء الولايات المتحدة سيكون طويلا وقاسيا رغم الأخبار السارة عن وصول اللقاحات ووصول إدارة جديدة. تكتب الصحيفة أن بعض العلماء يترقبون أن تكون الأشهر المقبلة مروعة قد يتجاوز فيها عدد الوفيات خمسَمئة ألف بحلول شهر مارس/آذار المقبل.

للحد من انتشار الوباء في فرنسا. أصدرت الهيئة العليا للصحة توصياتها حول حملة اللقاح والتي ستبدأ هنا في فرنسا في بداية العام 2021. والخبر جاء على غلاف صحيفة ليبراسيون التي تكتب كذلك أن الحملة ستمتد طيلة العام وستعطي الأولوية للأشخاص المسنين.

في بريطانيا تسلط صحيفة دايلي تلغراف الضوء على تمرد في صفوف المحافظين على رئيس الوزراء بوريس جونسون بسبب خطته لمكافحة الوباء. تقول الصحيفة إن نواب حزب العمال والعشرات من حزب المحافظين يرفضون دعم خطة بوريس جونسون التي سيقدمها اليوم أمام البرلمان. سياسة جونسون الجديدة لمكافحة وباء كورونا والتي تسعى إلى الإبقاء على إجراءات الإغلاق إلى الربيع المقبل لن يتبناها إلا عدد قليل من النواب بسبب معارضة الغالبية لها.

نشرت صحيفة ذي تايمز تفاصيل عن الأضرار التي لحقت بالاقتصاد البريطاني والمجالات الأكثر تضررا والتي ستكون مرغمة عن التخلي عن عدد مهم من الوظائف. وأهم هذه المجالات الطيران وصناعات السيارات والسياحة والتجارة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم