فرنسا: حذر وحزم لتبني قانون "تعزيز القيم الجمهورية"

في الصحف اليوم: عرض مشروع قانون "تعزيز القيم الجمهورية" أمام مجلس الوزراء، وهو مشروع قانون تعاطت معه الحكومة بحذر كبير لتجنب إثارة الحزازات داخل مكونات المجتمع الفرنسي. الادعاء الفرنسي يطالب بأربع سنوات سجنا بحق الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي ومحاميه وقاضٍ سابق، وذلك في قضايا الرشوة واستغلال النفوذ التي يتابعون من أجلها. في مدينة السليمانية في إقليم كردستان العراق احتجاجات متواصلة منذ أسبوع. معرض العراق الدولي للكتاب ينطلق في بغداد وفي الجزائر العاصمة يوارى جثمان الأسقف هنري تيسييه الثرى في  كنيسة نوتردام دافريك.         

إعلان

بعد أن وضعت الحكومة الفرنسية اللمسات الأخيرة على مشروع قانون "تعزيز القيم الجمهورية" تعرضه اليوم على مجلس الوزراء، والخبر أتى على الصفحات الأولى للجرائد الفرنسية اليوم. صحيفة لاكروا كتبت إن مشروع القانون يُعرض على مجلس الوزراء في ذكرى تبني قانون العلمانية الفرنسي في العام 1905. وهو قانون فصل الكنيسة عن الدولة، تعتبر الصحيفة قانون العلمانية استناء فرنسيا وتقول إن مشروع القانون هدفه تعزيز العلمانية وتشديد الرقابة على تمويل الجمعيات ومعاقبة المحرضين على الكراهية عبر الإنترنت لكنه يقلق مسؤولي الديانة الإسلامية.

مشروع القانون هذا يعد أحد أكبر النصوص القانونية لولاية ماكرون يتكون من أربعة وخمسين بندا ويهدف إلى محاربة التطرف الإسلامي والإرهاب تكتب صحيفة 20 مينيت الفرنسية وترى أن الحكومة تتقدم بحذر وحزم لتبني هذا القانون ولاسيما أن اسمه تغير من الانعزالية الإسلامية إلى تعزيز القيم الجمهورية. تذكر الصحيفة بأن الرئيس ماكرون كان قد كشف عن الخطوط العريضة للقانون في شهر أكتوبر الماضي بعد اغتيال أستاذ التاريخ صامويل باتي وبعد الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدينة نيس. السلطات تريد أن يكون هذا النص متوازنا يتضمن ترسانة ردعية وإجراءات تنص على تماسك المجتمع الفرنسي. 

صحيفة لا ديبش دي ميدي اهتمت بفصول محاكمة الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي بتهم الرشوة واستغلال النفوذ، وكتبت الصحيفة الجهوية إن الادعاء العام طالب أمس بسجن ساركوزي ومحاميه وقاض سابق أربع سنوات. اثنتان منها مع وقف التنفيذ. الصحيفة تقول إن ساركوزي يواجه عقوبة قد تصل إلى عشر سنوات سجنا وغرامة قدرها مليون يورو. 

في باقي الأخبار مشاهدينا، احتجاجات متواصلة منذ أسبوع في مدينة السليمانية في إقليم كردستان العراق. الاحتجاجات تطالب بصرف رواتب الموظفين وتندد بإدارة الأحزاب للإقليم، لكنها احتجاجات تخللتها اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن أسفرت عن عدد من القتلى طيلة الأيام الماضية. صحيفة الزمان العراقية قالت إن تلك الاحتجاجات تتطور بسرعة وتخشى السلطات في إقليم كردستان العراق من تداعي الموقف وانتقال الاحتجاجات الدامية إلى إربيل ودهوك.

الاحتجاجات قد تطال فعلا المدن الكردية الثلاثة، نقرأ في صحيفة العرب اللندنية التي تهتم بالخبر وتقول إن نطاق الاحتجاجات قد اتسع يوم أمس إلى ما لا يقل عن ست بلدات قرب السليمانية، كما امتدت وفق مصادر محلية إلى دهوك شمالا فيما تعيش العاصمة إربيل على وقع استنفار أمني تحسبا لانطلاق الاحتجاجات. تشير الصحيفة إلى دعوة أطلقتها الرئاسات الثلاث في العراق إلى الحوار بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، بهدف حل المشاكل العالقة، بما يضمن معالجة عادلة لتلك المشاكل وفق الدستور العراقي.

بالتزامن مع تلك الاحتجاجات تحتضن العاصمة بغداد معرض العراق الدولي الذي يفتتح اليوم وصحيفة المدى جعلت من الحدث عنوانها الأبرز. هذه الدورة تحمل اسم مظفر النواب وتستمر عشرة أيام بمشاركة واحد وعشرين دولة عربية وأجنبية وتضم أروقة المعرض مليون عنوان يغطي مختلف الميادين المعرفية والإبداعية والفنية.

وشهدت تونس يوم أمس احتجاجات نظمها الأطباء للتنديد بظروف عملهم. صحيفة لابريس تتناول هذه الاحتجاجات على صفحتها الأولى وتقول إن وفاة طبيب شاب الأسبوع الماضي في حادث سقوط مصعد في المستشفى الذي يعمل به في مدينة جندوبة، زاد الطين بلة. الأطقم الصحية في تونس تعمل تحت ضغط كبير بسبب سوء حالة المستشفيات وتدهور الخدمات الصحية.

في الجزائر تجري اليوم مراسم دفن الاسقف هنري تيسيه في كنيسة نوتردام دافريك في العاصمة الجزائر. الخبر تشير إليه صحيفة الوطن الجزائرية وتقول إنه توفي قبل حوالي أسبوع في مدينة ليون الفرنسية وقرار دفنه في الجزائر يأتي تلبية لطلبه، حيث سيتم دفنه قرب جثمان الكاردينال ديفال. تقول الصحيفة إنه قد عرف عن هنري تيسيه تعلقه الكبير بالجزائر، ودعوته للحوار بين الأديان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم