قراءة في الصحافة العالمية

دونالد ترامب يغادر!!

دونالد ترامب يغادر
دونالد ترامب يغادر © صورة من شاشة فرانس 24
12 دقائق

سلطت الصحف الضوء اليوم على حفل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن. حفل يجري في أجواء استثنائية تتميز بغياب الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب والإجراءات الأمنية المشددة. الصحف تتساءل هل سيتمكن بايدن من إصلاح ما أفسده ترامب خلال أربع سنوات من حكمه.

إعلان

أنظار العالم مشدودة إلى ما يجري في واشنطن اليوم، حيث تنتهي حقبة دونالد ترامب ويؤدي الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية. سيدور حفل التنصيب في أجواء استثنائية أهم ما يميزها تغيب دونالد ترامب والإجراءات الأمنية المشددة حول الكونغرس.  صحيفة ذي إندبندنت نشرت على الغلاف هذه الصورة لترامب مغادرا وكتبت لقد انتهى الأمر. اليوم يسدل الستار على الرئاسة الأكثر صخبا في تاريخ الولايات المتحدة الحديث. فماذا ستفعل الولايات المتحدة الآن؟ نقرأ على غلاف الصحيفة البريطانية. 

دونالد ترامب يغادر، وصحيفة مترو البريطانية تصوره هي كذلك من الخلف وتقول إن الرجل الذي ألح على أنه فاز في الانتخابات الرئاسية يغادر البيت الأبيض وذلك بعد ثمانية وسبعين يوما على هزيمته في الانتخابات الرئاسية.

هكذا تطوي أمريكا اليوم صفحة ترامب كتبت صحيفة الشرق الأوسط وقالت على صفحتها الأولى إن بايدن سيكتفي بحفل تنصيب محدود وسط أجواء يخيم عليها التوتر عقب اعتداء الكابيتول في السادس من الشهر الجاري، وبسبب الأزمة الصحية التي ألحقت أضرارا بالغة بالبلاد على عدة مستويات. تشير الصحيفة إلى أن بايدن سيؤدي القسم أمام كبير القضاة في المحكمة العليا جون روبرتس وسيقف على المنصة التي بنيت لحفل التنصيب أمام الكابيتول ليلقي خطابا يتمحور حول عنوان الحدث: "أمريكا موحدة"، كما تضيف الصحيفة أن الرئيس المنتخب أصر على عقد الحفل في الهواء الطلق رغم المخاوف الأمنية.

صحيفة لابروفونس الفرنسية تتمنى لبايدن حظا سعيدا وتقول إنه يؤدي القسم اليوم لرئاسة بلد هش ومنقسم أكثر من أي وقت مضى.

وصحيفة ليبراسيون تكتب في المنحى نفسه إن بايدن يأخذ زمام بلد منقسم وموبوء واقتصاده مخرب، وتعبر الصحيفة في الافتتاحية عن ارتياحها لمغادرة ترامب السلطة، بعد أربع سنوات ألحق خلالها أضرارا بصورة الولايات المتحدة وأضعف فيها الدبلوماسية وصورة السياسة في العالم. تشيد الصحيفة بنهاية عهدته لكنها لا تخفي قلقها حول مدى قدرة الرئيس المنتخب على بداية عهد جديد في الولايات المتحدة لأن بايدن بحسبها لم يكن محط إجماع الأمريكيين لكنهم صوتوا له بكثافة لمنع ترامب من الفوز بولاية رئاسية ثانية.

سيكون من الصعب على دونالد ترامب العودة مجددا إلى الحياة السياسية خلافا لما يعتقد البعض، يقول باتريك كوكبارن في صحيفة إندبندنت البريطانية ويرى أنه من المستحيل عليه العودة بعد خروجه من البيت الأبيض وهو بعيد عن السلطة التنفيذية لجذب أنصاره، محروم من تويتر ومن قناة فوكس نيوز لنشر آرائه. يرى الكاتب أن عزلة ترامب ستزداد، وتراجع تأثيره سيعزز قدرة بايدن على الحكم وعلى التأثير في الخارج.

كيف ستكون السياسة الخارجية لبايدن وكيف سيتعامل مع منطقة الشرق الأوسط؟ صحيفة الشرق الأوسط نشرت مقالا للكاتب عبد المنعم سعيد يقول إن الرئيس الجديد يريد العودة وبسرعة لاتفاق باريس للمناخ وإعادة الوحدة للمعسكر الغربي. يضع بايدن اللعبة الاستراتيجية مع الصين وروسيا على أسس تنافسية وليست صراعية. أما بخصوص الشرق الأوسط فيقول الكاتب إن المنطقة ليست من أولوياته إلا موضوع السلاح النووي الإيراني الذي يفرض نفسه على قائمة أعمال الرئيس، سواء أراد ذلك أم لم يرد، لأنه مرتبط بانسحابه من اشتباكات مكلفة في أفغانستان والعراق.

في مواضيع أخرى، تصويت يوم أمس في مجلس الشيوخ الإيطالي بمنح الثقة لحكومة رئيس الوزراء جوسيبي كونتي. الحكومة الإيطالية خرجت ضعيفة من الأزمة ولم تحصل على الأغلبية المطلقة. في هذا الصدد كتب موقع كورييه انترناسيونال: إن التصويت الحاسم الذي نظم أمس والذي كان بإمكانه الإطاحة بحكومة جوسيبي كونتي ليس سيناريو نادر في السياسة الإيطالية. الحكومات في إيطاليا قليلا ما تنهي دوراتها التشريعية، وينقل الموقع مقالا من صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية يرى أن عدم الاستقرار السياسي في إيطاليا ظاهرة مزمنة، حيث تعاقبت ست وستون حكومة في إيطاليا خلال خمسة وسبعين عاما الماضية.   

في نهاية هده الجولة في الصحف، مقال من صحيفة العرب اللندنية حول تحدي القراءة والمنافسة التي يلقاها الكتاب من قبل وسائل التواصل الاجتماعي نقرأ في الصحيفة أن الهوس بمواقع التواصل الاجتماعي قد فاقم من تحديات القراءة في العالم العربي. وفيما تلاقي القراءة الإلكترونية رواجا في الغرب، إلا أنها لا تحظى باهتمام كبير لدى المواطن العربي. يدعو المقال إلى توظيف إيجابي للتكنولوجيا للتحفيز على القراءة واستعادة الكتاب زخمه وجمهوره.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم