قراءة في الصحافة العالمية

"بورما تغرق مجددا في كابوس الديكتاتورية العسكرية"

11 دقائق

في الصحف اليوم: بورما تعود إلى النظام الديكتاتوري العسكري، والقاهرة تطرح شروطا على الاتحاد الأفريقي قبل استئناف المفاوضات حول سد النهضة. الصراع على مياه نهر النيل هو صراع كذلك على السيادة الإقليمية وعلى موقع الريادة في القرن الأفريقي. في أوروبا سباق ضد عقارب الزمن بين الدول الأوروبية لأجل تطعيم المواطنين.  

إعلان

الانقلاب العسكري الذي نفذه الجيش البورمي على الحكومة المنتخبة كان على الصفحات الأولى للصحف اليوم. صحيفة بانكوك بوست التايلاندية أشارت إلى تبعات الانقلاب على الديموقراطية الوليدة في بورما وأشارت كذلك إلى الضبابية التي تحيط بالأخبار القادمة من هناك، وقالت الصحيفة إننا لا نعرف عدد الأشخاص المعتقلين وشروط احتجازهم. أخبار القنوات التلفزيونية وأنترنت كانت متضاربة وبات من الصعب الحصول على معلومات من داخل البلاد. رأت الصحيفة أن بورما تعود إلى نظام عسكري قمعي يضع حدا للمسار الديموقراطي وتتخوف الصحيفة من أن تكون الأيام المقبلة حالكة في بورما.

صحيفة ذي سترايتز تايمز كتبت إن استيلاء الجيش على السلطة جاء بعد تهديده الأسبوع الماضي أنه سيتخذ إجراءات بعد اشتباهه في حصول عمليات غش طالت انتخابات تشرين الثاني نوفمبر المنصرم. الانتخابات فاز بها حزب الرابطة من أجل الديموقراطية الذي تتزعمه رئيسة الحكومة أونغ سان سوشي.

بتنفيذ الجيش انقلابا عسكريا واحتجازه عددا من المسؤولين بمن فيهم رئيسة الحكومة، تعود بورما إلى النظام الديكتاتوري، نقرأ في صحيفة لاكروا الفرنسية ونقرأ أيضا إن بورما تغرق مجددا في كابوس ديكتاتورية عسكرية جديدة، وذلك بعد عشر سنوات فقط من نظام عسكري استمر نصف قرن.

وصحيفة ذي أندبندنت تلوم رئيسة الحكومة أون سون سوشي الفائزة بجائزة نوبل للسلام في العام واحد وتسعين تلومها لتحالفها السري مع الجيش في بورما. تقول الصحيفة أإنها كانت بطلة لحقوق الإنسان لكنها تحالفت بإرادتها مع الجيش في المجازر التي طالت أقلية الروهينغا المسلمة. لقد أصبحت أون سان سوشي الوجه المقبول للجيش لدى الغرب، لكن جنرالات الجيش يرون اليوم أنهم لم يعودوا بحاجة إليها، نقرأ في افتتاحية صحيفة ذي إندبندنت ونرى في الرسم قائد الجيش الجنرال مين أونغ هلاينغ  وهو يقول إن العالم لن يهتم بها كثيرا هذه المرة. 

في أخبار أخرى مشاهدينا: المفاوضات المتعثرة حول سد النهضة الذي بدأت إثيوبيا تشييده على نهر النيل قبل عشر سنوات. يثير السد خلافات كبيرة بين إثيوبيا من جهة والسودان ومصر من جهة أخرى. صحيفة العربي الجديد قالت إن القاهرة تعمل على خطين فيما يخص ملف سد النهضة، ففي حين وضعت القاهرة أربعة شروط على الاتحاد الأفريقي لاستئناف المفاوضات تحت رعايته فإنها بدأت تنظيم لقاءات في واشنطن ترمي لتحفيز البيت الأبيض على لعب دور أكثر حسما في الملف.

موقع كريستيان ساينس مونتور أشار إلى المنافسة الإقليمية حول حصص كل بلد من مياه نهر النيل ونقل الموقع عن خبراء قولهم إنه يتعين على رعاة المفاوضات والوسطاء مواجهة تيارات أقوى من مياه النيل وهي تيارات القومية والصراعات الإقليمية والصراع من أجل السيادة في القرن الأفريقي.

وفي موضوع آخر متعلق بحملة اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد، أشار موقع عربي بوست إلى السباق في الدول الأوروبية من أجل تطعيم السكان وكتب إنه يٌتوقع أن يسمح إعلان العديد من المختبرات عن زيادة عمليات تسليم اللقاحات بتسريع حملة التطعيم بدول الاتحاد الأوروبي، في ظل قيود صارمة في مواجهة انتشار نسخ متحورة من الفيروس. يأتي هذا بعد الجدل الذي دار الأسبوع الماضي بين بريطانيا ودول الاتحاد حول النقص في كميات اللقاح البريطاني أسترازينيكا الذي تعول عليه الدول الأوروبية لإطلاق حملات التلقيح.   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم