جو بايدن متحمس للخروج من المأزق الأفغاني

© صورة من شاشة فرانس 24

في الصحف اليوم: بلورت الإدارة الأمريكية الجديدة خطة للسلام في أفغانستان، ومنحت المحكمة العليا البرازيلية للرئيس الأسبق لولا دا سيلفا الضوء الأخضر للعودة إلى الحياة السياسية مما يهدد حظوظ الرئيس الحالي جايير بولسونارو بالفوز بولاية رئاسية ثانية. أقر البرلمان الأوروبي رفع الحصانة عن ثلاثة برلمانيين أوروبيين من الانفصاليين الكاتالانيين من بينهم رئيس إقليم كاتالونيا السابق كارلوس بوشديمونت. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمر برفع السرية عن الأرشيف المتعلق بحرب الجزائر، وفي بريطانيا ردود البريطانيين وقصر بيكنغهام على مقابلة الأمير هاري وزوجتهه مع قناة سي. بي. إس الأمريكية. 

إعلان

خطة أمريكية جديدة هدفها إحلال السلام في أفغانستان، بلورتها إدارة الرئيس جو بايدن وصارت في أيدي الأطراف الأفغانية. الموضوع سلطت عليه الضوء صحيفة العربي الجديد، وعادت على أهم تفاصيل الخطة وكتبت إنها تشمل إنشاء حكومة انتقالية بمشاركة حركة طالبان. هذه الحكومة ستشرف على كتابة دستور جديد لأفغانستان وتحضر لانتخابات على أساسه. أضافت الصحيفة أن الخطة الأمريكية للسلام في أفغانستان نصت كذلك على ضرورة وجود حكومة واحدة من دون وجود حكومات موازية أو قوات أمن موازية. 

بعد أسابيع عديدة من الصمت، كشف الرئيس الأمريكي عن قراراته الأولى حول الملف الأفغاني، كتبت صحيفة لوفيغارو الفرنسية واعتبرت أن الرئيس جو بايدن متحمس لسحب القوات الأمريكية من أفغانستان ويحاول تسريع أجندة الخروج من هذا المأزق الذي دخلت إليه القوات الأمريكية منذ العام 2001 والذي يعد أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة. صحيفة لوفيغارو كتبت إن الإدارة الأمريكية تدفع باتجاه مفاوضات سلام بين كابل وحركة طالبان مع التلويح بسحب القوات الأمريكية لإرغام الحكومة الأفغانية على التفاوض.  

منحت المحكمة العليا في البرازيل الضوء الأخضر للرئيس الأسبق لولا دا سيلفا للعودة إلى الحياة السياسية. الموضوع اهتمت به صحيفة العربي الجديد على صفحتها الاولى وقالت إن القرار قد يغير المشهد في البرازيل وفي أمريكا اللاتينية. قالت الصحيفة إن لولا بات جاهزا للترشح لانتخابات العام 2022 وقد يطيح بالرئيس الشعبوي جايير بولسونارو. 

موضوع تبرئة لولا دا سيلفا من تهم الفساد وفتح الطريق أمامه للعودة إلى الحياة السياسية أشارت إليه كذلك صحيفة فاينانشال تايمزالبريطانية وقالت إنه وبجرة قلم ألغى قاض برازيلي الاتهامات بالفساد التي كانت تلاحق لولا وألغى معها غالبية الفرضيات حول حظوظ  الرئيس الحالي جايير بولسونارو للفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة. اعتبر كاتب المقال مايكل ستوت القرار غير مفاجئ وكان بمثابة صدمة كبيرة في البرازيل لأن مآل الرئيس الأسبق قد قسم الرأي العام في هذا البلد على مدى سنوات، بين يسار يبجله للسياسات الاجتماعية التي أنقذت الملايين من الفقر ويمين يعتبره هو وحزبه حزب العمال تجسيدا لسوء الإدارة والفساد.     

الرسام شابات يصور، على غلاف صحيفة لوتومب، مفاجأة الرئيس بولسونارو بعد رؤيته لولا على وشك الترشح للانتخابات الرئاسية. بولسونارو يسأل من يريد العودة إلى الماضي؟ ووراءه مشهد من حرائق غابات الأمازون وقبور ضحايا فيروس كورونا.. وفي الرسم إشارة إلى الانتقادات التي تلاحق بولسونارو باتباع سياسات شجعت على القضاء على مساحات شاسعة من الغابات وتسببت في وفاة أكثر من مئتي ألف برازيلي بسبب الفيروس.    

رفع البرلمان الأوروبي الحصانة البرلمانية عن ثلاثة نواب أوروبيين من الانفصاليين الكاتلانيين، من بينهم الرئيس السابق لإقليم كاتالونيا كارلوس بوشديمونت. صحيفة لابانغوارديا أعلنت الخبر على الغلاف وقالت إن قاضي المحكمة العليا بابلو يارينا سيخطر السلطات القضائية البلجيكية بالوضع الجديد لكارلوس بوشديمونت لاستئناف مسار تسليمه إلى السلطات الإسبانية التي تلاحقه بتهمة محاولة الانفصال بعد الاستفتاء وإعلان الانفصال في العام 2017.

أمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون برفع السرية عن الأرشيف المتعلق بحقبة الاستعمار الفرنسي للجزائر. صحيفة لوفيغارو قالت إن القرار سيسمح بتسهيل وتسريع الكشف عن بعض الوثائق التي يعود تاريخها إلى خمسين عاما والتي كانت مدرجة تحت بند أسرار الدفاع الوطني. قالت الصحيفة إن فرنسا وعلى الرغم من رفضها الاعتذار عن جرائم الاستعمار في الجزائر منذ تسلمها تقرير المؤرخ بنجامان ستورا، إلا أن ذلك لم يمنع الرئيس إيمانويل ماكرون من تقديم الإشارات الإيجابية للتصالح مع الذاكرة المشتركة بين البلدين. 

الصحف البريطانية تهتم بتداعيات تصريحات الأمير هاري وزوجته ميغان لقناة سي بي إس الأمريكية، في المقابلة التي أجرياها معها قبل يومين. الملكة إليزابيث الثانية خرجت عن صمتها وأكدت أنها ستأخذ على محمل الجد اتهامات ميغان ماركل لأفراد بالعنصرية، لم تسمهم، من العائلة المالكة. صحيفة دايلي مايل أجرت استطلاعا للرأي في بريطانيا يكشف أن أكثر من خمسين في المئة من المستجوبين أكدوا أن الزوجين أخطآ بإجرائهما المقابلة، وغالبية البريطانيين يريدون سحب كل الألقاب الملكية منهما. مقابل ذلك عنونت صحيفة دايلي ميرر غلافها بتصريحات للملكة قالت فيها إننا سنحبكم دائما ونشرت على الغلاف صورة للزوجين مع طفلهما آرتشي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم