"فوضى في أوروبا" حول لقاح أسترازينيكا

في الصحف اليوم: علقت دول أوروبية استخدام لقاح أسترازينيكا بعد ظهور أعراض جانبية عند بعض متلقيه. الصحف الأوروبية انكبت على تحليل الخبر وتبعاته. في الصحف كذلك اليوم: الوضع في بورما مع مواصلة الجيش قمعه للاحتجاجات. الاحتجاجات يشهدها الأردن كذلك بعد فاجعة مستشفى السلط التي توفي فيها عدد من الأشخاص بعد انقطاع الأوكسجين.  

إعلان

علقت كل من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا استخدام لقاح أسترازينيكا لتلتحق بدول أخرى اتخذت القرار قبل بضعة أيام. الصحف الأوروبية سلطت الضوء على القرار الذي اعتبر مؤقتا في انتظار قرار الوكالة الأوروبية للأدوية. صحيفة ليبراسيون عبرت عن عدم فهمها للإعلان بهذا العنوان: Astra cadabrantesque. العبارة لا تعني شيئا باللغة الفرنسية لكنها تحيل إلى غموض القرار. قرار قد يدفع المواطنين، بحسب الصحيفة إلى التشكيك أكثر في اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد. شرحت الصحيفة تعليق لقاح أسترازينيكا الذي أنتجته شركة بريطانية سويدية بالقول إنه أتى بعد ظهور سلسلة من الأعراض الجانبية لدى بعض الأشخاص الذين تلقوه، لكن الصحيفة تنتقد القرار بسبب انعدام الأدلة على تسبب اللقاح في تلك الأعراض وتقول ليبراسيون إننا صرنا نعيش حالة هلع جماعية.

هذه الشكوك حول لقاح أسترازينيكا قد تقوض حملة التطعيم في أوروبا، تقول صحيفة لوباريزيان الفرنسية، وتذكر بأن الوكالة الأوروبية للأدوية ستجتمع يوم الخميس المقبل لتحسم في أمر لقاح أسترازينيكا. كتبت صحيفة لوباريزيان إن أسترازينيكا هو أحد الأركان الأساسية لحملة التطعيم في فرنسا. وذكرت الصحيفة كذلك بالمصاعب التي واجهها هذا اللقاح منذ بداية شهر شباط/فبراير عندما قررت ألمانيا عدم استخدامه للأشخاص الذين تفوق أعمارهم خمسة وستين عاما لعدم فاعليته لهم. اعتبرت لوباريزيان في الافتتاحية قرار تعليقه بالضربة الموجعة، وأملت أن ترفع وكالة الأدوية الأوروبية كل الشكوك في اجتماعها المقرر بعد يومين. 

صحيفة لوسوار البلجيكية شرحت موقف بلجيكا حول هذا اللقاح. بلجيكا لم تتخذ نفس الخطوة ورفضت تعليق استخدام أسترزينيكا. قالت صحيفة لوسوار إن بلجيكا لم تستسلم لمشاعر الخوف واعتبرت أن أي بطء في حملة التلقيح سيكون غير مسؤول. انتقدت لوسوار في الافتتاحية ما سمته الفوضى في القرار الأوروبي حول هذا اللقاح، وقالت إن الشكوك حول مخاطره على حياة الناس ستكون لها تبعات مأساوية على مسار التطعيم وعلى الجهود الرامية إلى القضاء على الفيروس والعودة إلى حياة طبيعية.

صحيفة دايلي إكسبريس المعروفة بعدائها للاتحاد الأوروبي استغربت قرار الدول الأوروبية تعليق استخدام اللقاح. أي لعبة يلعبها الاتحاد الأوروبي؟ تساءلت الصحيفة وقالت إن التمرد الجماعي للدول الأوروبية قد تكون له ارتدادات عكسية على حملة التطعيم وعلى سلامة المواطنين. 

في مواضيع أخرى: الأوضاع في بورما، مع تواصل الاحتجاجات المعارضة  للانقلاب العسكري الذي أطاح بالحكومة المدنية في مطلع شهر شباط/فبراير. صحيفة العربي الجديد خصصت صفحتها الأولى لما يحدث في بورما، وقالت إن النظام العسكري هناك يواصل حملة القمع العنيفة تجاه المحتجين مما يرفع كل يوم حصيلة القتلى. ترى الصحيفة أن الجنرالات يخوضون حربا ضد الشعب ويعتبرون الاقتراب من المصالح الصينية مبررا لقتله. 

موقع ميانمار ناو توقف هو كذلك عند الوضع هناك وكتب إن الجيش واصل حملته القمعية لسحق الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في بورما، وأشار الموقع الإخباري إلى أن أعمال العنف أودت بحياة  ما لا يقل عن اثني عشر شخصا في مدينة ينغون ومدن أخرى بحسب فرق الإنقاذ وشهود عيان، هذا بعد فرض القانون العسكري وقطع خدمات الانترنت في ينغون أكبر مدن البلاد وفي المناطق المجاورة لها.  

تواصلت الاحتجاجات في الأردن بعد تسبب نفاد الأوكسجين في وفاة سبعة أشخاص في مستشفى أردني. كتاب الرأي في الصحف الأردنية يتابعون الفاجعة وتبعاتها. في صحيفة الرأي نقرأ لعصام قضماني أن تلك الفاجعة ليست وليدة اللحظة ولا يمكن اعتبارها عابرة، بل هي تعكس الإخفاق في تجهيز البنية الصحية، ويستبعد الكاتب أن يكون رحيل الحكومة هو الحل فالأزمات لا تتغير بتغيير الحكومات بحسب الكاتب بل يتعين إعطاء فرصة للحكومة الحالية للقيام بمراجعة شاملة من دون ضغوط أو تدخلات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم