الأردن.. هل مُنع البرلمان من بحث قضية المؤامرة؟

© فرانس24

واشنطن وطهران مقاربات نووية وحلول قد ترى النور.. وهل منع الأردن البرلمان من بحث قضية المؤامرة ؟ وماذا جرى أوائل هذا الشهر في الأردن؟.. وهل ستحقق فرنسا أهدافها المرجوة من اللقاحات؟ وبعد سنة على انتشار الوباء وما زال فيروس كورونا يحتل الصدارة في مختلف المجتمعات. 

إعلان

 

نبدأ جولتنا مع صحيفة رأي اليوم التي عنونت.. واشنطن وطهران مقاربات نووية وحلول قد ترى النور.. تقول الصحيفة لا تزال المباحثات المتعلقة بالاتفاق النووي الإيراني مؤطرة بتجاذبات جمة دون تحقيق أي اختراق يفضي إلى التوصل لاتفاق جديد بين المجموعة الدولية وإيران.. 

وعلى الرغم من السياسات الأمريكية حيال طهران، فإنه من الواضح أن واشنطن تستجدي إيران للعودة إلى الاتفاق لكن وفق الشروط الأمريكية التي رفضتها إيران، ومن المتوقع أن تواجه الإدارة الأمريكية بمواقف مستجدة مع احتمالات أن تفرز الانتخابات التشريعية الإيرانية نهجا جديدا في التعامل ردا على ما يجري، ما يعني أن إيران ستعمل على الوصول إلى هدفها وهو الحصول على المكاسب الكبرى، أي رفع حالة العقوبات والانطلاق للعمل مع الاقتصاد الدولي في ظل آليات سبق أن اتبعتها بصرف النظر عن التهديد بالعودة للتخصيب والانتقال إلى مرحلة جديدة في المواجهة.. في المحصلة، يبدو واضحاً أن الإدارة الأمريكية تدور في حلقة مفرغة وتبحث عن حلول تجذب إيران إلى اتفاق جديد، لكن إيران في المقابل حددت كل المسارات التي يجب على الإدارة الأمريكية أن تتبعها لتصل إلى أبواب طهران. 

وإلى موضوع آخر وصحيفة العرب التي تتساءل.. هل منع الأردن البرلمان من بحث قضية المؤامرة؟ وماذا جرى أوائل هذا الشهر في الأردن؟ سؤال لا يزال يبحث عن إجابة في ظل الروايات المتضاربة حول الاعتقالات والضجة التي صاحبت الحملة على ولي العهد السابق الأمير حمزة والشخصيات السياسية التي جرى اعتقالها ضمن ما بات يعرف بـ"المؤامرة" على أمن الأردن واستقراره.

وعلى الرغم من محاولات حكومية عديدة لوضع القضية في إطار "المؤامرة"، إلا أن أسئلةً طرحها النواب في اجتماع مغلق حضره رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة مع أعضاء من مجلسي النواب والأعيان لم يلق إجابات كافية تنهي حالة الغموض في القضية.. حيث لم تعرف حتى اللحظة طبيعة المخططات التي تحدثت عنها السلطات الأردنية، ومنعت تداول معلومات حول القضية في وسائل الإعلام المختلفة، لكن نوابا التقوا رئيس الوزراء قالوا إنه "نفى وجود انقلاب ولم يستخدم مصطلح مؤامرة" خلال اجتماعه بأعضاء من مجلسي الأعيان والنواب. 

وصحيفة لوفيغارو تساءلت.. هل ستحقق فرنسا أهدافها المرجوة من اللقاحات؟ 

تقول الصحيفة.. تتضاعف العقبات في طريق اللقاحات.. قيود مفروضة على استخدام لقاح استرازينيكا، وتعليق للقاح جونسون أند جونسون حتى قبل وصوله وذلك لنفس الشكوك حول الآثار الجانبية.. فيوم الثلاثاء أعلنت شركة جونسون أند جونسون تأجيل نشر لقاحها أحادي الجرعة.. بعد اكتشاف ست حالات خطيرة من الجلطات الدموية.. التأثيرات الضارة مشابهة جدا لتلك التي نادرا ما تظهر بعد حقن لقاح استرازينيكا.. 

وكالة الأدوية الأوروبية قالت في بيان إنها ستنشر توصياتها بحلول الأسبوع المقبل ورغم ذلك فهي تعتبر أن فوائد اللقاح تفوق مخاطر الآثار الجانبية.. وتضيف الصحيفة.. مع ذلك، لا ينبغي لهذه الانتكاسة أن تعيق تقدم حملة التلقيح في فرنسا.. وخاصة أن هذه الأخبار السيئة تقابلها الإعلانات الأخيرة من قبل رئيسة المفوضية الأوروبية عن زيادة تسليم لقاح فايزر في أبريل إلى 50 مليون جرعة. وبالتالي يجب أن تستفيد فرنسا من سبعة ملايين جرعة إضافية بحلول تموز يونيو. 

وصحيفة واشنطن بوست.. تحدثت عن قرار وكالات الصحة الفيدرالية الأمريكية تعليق استخدام لقاح جونسون آن جونسون.. حيث دعا مسؤولو الصحة الفيدراليون يوم الثلاثاء إلى وقف استخدام لقاح جونسون آند جونسون، قائلين إنهم يراجعون البيانات المتعلقة بالحالات التي أصيبت بنوع نادر وشديد من التجلط الدموي بعد تلقي اللقاح.. وقالت الشركة المصنعة للأدوية إن السلطات الصحية الأوروبية تحقق أيضا في حالات الجلطات الدموية، وأن الشركة تؤجل طرح اللقاح هناك. 

وأسفرت التوصية عن إجراء سريع، حيث أعلن الجيش الأمريكي والعديد من الولايات عن تعليق استخدام اللقاح الذي كان قد تم تسليم حوالى 16 مليون جرعة منه إلى الولايات والأقاليم.. 

وقد ظهرت الأعراض بين ست نساء تتراوح أعمارهن ما بين 18 و48 عاما، وحدثت الأعراض بعد فترة من ستة أيام إلى ثلاثة عشر يوماً من تلقي اللقاح. 

وعامٌ من العزلة.. عنوان لمقال أوردته صحيفة العربي الجديد تتحدث فيه عن فيروس كورونا وآثاره على مستقبل البشرية.. 

تقول الصحيفة.. مرت سنة على انتشار الوباء وما زال فيروس كورونا يحتل الصدارة في مختلف المجتمعات، وما زالت تحولاته وأصنافه تتناسل وتنتشر مخلفة خوفا كثيرا وألما كثيرا. يرتفع عدد الضحايا ثم يتناقص، تتمّ تعرية صور النقص المهول في البنيات الصحية، سواء في المجتمعات الغنية أو الفقيرة، تليها لحظات من الصمت عن نقص الأكسجين، وعدم كفاية الأجهزة اللازمة للعلاج عند ارتفاع أرقام المصابين، فيزداد الخوف، وتتضاعف إجراءات العلاج.

وضع البشر الأقنعة على وجوههم، وحملوا انقباضهم غضبهم خوفهم وحزنهم في العيون وفي الحركة، وعانقوا آمالهم العريضة في اقتراب الفرج. حملوا ذلك كله صامتين وكاتمين الغيظ الذي أصبح جزءاً منهم.

مر عام من العزلة.. واليوم ينخرط الجميع في عمليات التعايش القسري مع الوباء ومقتضياته، يتواصل الخوف، ويستقر بتواصل أخبار الموت وتضارب سوق اللقاح وأسواق العلاج. أما أفعال المقاومة ومواقف التفاعل والتعايش وقيم التفاؤل والتعلق الحياة، فإنها تظل مجرّد مسكّنات مؤقتة. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24