الهند: تداعيات خطيرة للوباء على الاقتصاد العالمي

في الصحف اليوم: خسارة حزب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الانتخابات المحلية في ولاية البنغال الغربية. هزيمة اعتبرت بمثابة عقاب لرئيس الوزراء على خلفية سوء إدارته لأزمة كورونا. في الصحف أيضا تساؤلات حول مدى تأثير الموجة الثانية من الوباء التي تشهدها الهند على الاقتصاد العالمي، وزيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان للبنان بعد غد، ومخاوف على حرية الإعلام بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

إعلان

خسر حزب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الانتخابات الإقليمية التي ظهرت نتائجها أمس في ولاية البنغال الغربية. تلك الانتخابات اعتبرت مقياسا لشعبية رئيس الوزراء الهندي، ونظمت في خضم أزمة كورونا. صحيفة ذي غارديان البريطانية كتبت إن رئيس الوزراء مني بهزيمة سياسية نادرة في انتخابات مهمة في تلك الولاية. اعتبرت الصحيفة نتائج الانتخابات ردة فعل للناخبين حول طريقة إدارة الأزمة الصحية في الهند. الناخبون بحسب الصحيفة بعثوا برسالة حول إدارة أزمة كورونا. وذكرت الصحيفة بالأرقام القياسية للوفيات في الهند هذه الأيام. 

نتائج هذه الانتخابات صورها الرسام الهندي مانجول بهذا الرسم، ويرى أن أعداد الضحايا الكبيرة المسجلة في الهند هي النتيجة الوحيدة البارزة في هذه الانتخابات.

الإصابات القياسية بفيروس كورونا في الهند تسببت في قلق على الانتعاش الاقتصادي وأسعار النفط والأدوية والسلع. هذا ما كتبته صحيفة العربي الجديد، وقالت الصحيفة إنه وحتى الآن يبدو من الصعب حساب الخسائر المتوقعة من تفشي السلالة الجديدة من الفيروس في الهند، لكن محللين يتوقعون أن تكون لها تداعيات خطيرة على دورة انتعاش الاقتصاد العالمي وأسعار النفط والطاقة والسلع الرئيسية. الهند تعد ثاني أكبر بلد من حيث عدد السكان بعد الصين، يقترب عدد سكانها من مليار وأربعمئة ألف نسمة، وتواجه الموجة الثانية من الفيروس وتسجل رقما قياسيا في الإصابات فاق أربعمئة ألف إصابة خلال يوم واحد. الهند، إذاً، بحسب الصحيفة دائما تواجه هذه الأزمة في وقت بدت بوادر انتعاش اقتصادي تلوح في كل من الصين والولايات المتحدة وتمكنت بعض الدول من محاصرة الفيروس.       

يبدأ أسبوع مفصلي في لبنان يميزه استئناف المفاوضات مع إسرائيل يوم غد حول ترسيم الحدود البحرية والزيارة التي يجريها وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى لبنان بعد غد. صحيفة الشرق الأوسط قالت إن وزير الخارجية الفرنسي أحدث ازمة قبل وصوله إلى لبنان، فهو حصر لقاءاته برئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري من دون أن تشمل لقاءاته بقية المعنيين بتشكيل الحكومة وعلى رأسهم رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري. الخطوة الفرنسية بحسب الصحيفة قوبلت باستغراب وأحدثت صدمة سلبية بغياب أي تفسير فرنسي لتبرير استثناء أبرز المكوّنات السياسية من لقاءات لودريان في بيروت.   

صحيفة لوفيغارو الفرنسية تنقل خبر مساعي باريس فرض عقوبات على شخصيات سياسية لبنانية، تقول الصحيفة إن وزير الخارجية الفرنسي أعلن خلال زيارة إلى مالطا الخميس الماضي وضع قيود على دخول شخصيات لبنانية إلى فرنسا بسبب ضلوعها في الفساد وفي الأزمة السياسية التي تشهدها لبنان.

صحيفة لوموند تخبرنا هذا الصباح أن جمعيات قد وضعت شكايتين أمام العدالة الفرنسية ضد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة للاشتباه به في الضلوع في الفساد وتبييض الأموال داخل لبنان وفي الخارج.

يحتفل العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة. صحيفة لاكروا الفرنسية تهتم بالإعلام في تونس وتقول إن وسائل الإعلام التونسية قلقة على حرية الإعلام في هذا البلد. تشير الصحيفة إلى محاولة السلطات فرض مدير جديد للوكالة الوطنية للأنباء، الوكالة الرسمية في تونس، رغم اعتراض الصحفيين الذين يعتبرونه مقربا من حزب النهضة. أشارت الصحيفة إلى اقتحام عناصر الأمن مقر الوكالة واعتدائهم على صحفيين. قالت لاكروا إن المدير الجديد اضطر إلى الاستقالة تحت ضغط الصحفيين واعتراضهم على ذلك التعيين. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24