شكوك جديدة حول مصدر كوفيد-19

© صورة من شاشة فرانس24

تواجه الهند انتشارا غير مسبوق لوباء كورونا، في ظل نقص حاد في مادة الأوكسجين وفي كمية اللقاحات. فيينا تستقبل المفاوضين حول البرنامج النووي يوم الجمعة المقبل والولايات المتحدة تحاول طمأنة حلفائها في الخليج قبيل استئناف المفاوضات. شكوك كثيرة تحيط بمصدر فيروس كورونا المستجد وعلماء يدعون منظمة الصحة العالمية لإجراء تحقيق معمق حول مختبرات ووهان. أوروبا تبدو مستعدة لاستقبال سياح أجانب في الصيف المقبل ممن تلقوا اللقاح وبريطانيا تستعد لتخفيف إجراءات الإغلاق بحلول السابع عشر من الشهر الجاري. 

إعلان

موجة الإصابات غير المسبوقة بفيروس كوفيد-19 في الهند، موضوع جاء على غلاف أكثر من صحيفة اليوم. صحيفة لاكروا الفرنسية كتبت إن الهند تغرق في الوباء. أشارت الصحيفة إلى الصعوبات التي تواجه قطاع الصحة هناك. أهم تلك الصعوبات نقص الأوكسجين. قالت لاكروا إن المستشفيات لا تستطيع استقبال كل المرضى، وهذا الوضع يضعف حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الذي يتعرض لحملة انتقادات واسعة بسبب سوء إدارته للأزمة، ويواجه أزمة ثقة ومطالبات له بالرحيل على مواقع التواصل الاجتماعي. 

تواجه الهند نقصا حادا في كميات اللقاح كذلك، نقرأ في صحيفة ذي غارديان البريطانية. تشير الصحيفة إلى أن هذا النقص يقوض خطة التلقيح التي تتوخى تطعيم السكان البالغين ثمانية عشر عاما في غالبية الولايات الهندية. ذي غارديان تقول إن نقص اللقاحات سيستمر لأشهر وسيكون حاجزا كبيرا لتلك الحملة. كل هذا يجري وسط انتقادات موجهة للحكومة وتتهمها بالتراخي وبعدم التخطيط للتزود بالجرعات الكافية لتطعيم السكان البالغ عددهم أكثر من مليار وثلاثمئة ألف نسمة.    

في موضوع آخر وفي وقت تستعد فيه أطراف الاتفاق النووي لاستئناف مشاوراتها في فيينا الجمعة المقبل، تقول صحيفة العربي الجديد إن الولايات المتحدة تطمئن حلفاءها في منطقة الخليج. نقرأ في الصحيفة أن إدارة الرئيس جو بايدن استبقت استئناف تلك المفاوضات بإرسال وفود إلى المنطقة لطمأنة الحلفاء خصوصا بعد تراجع الحديث الأمريكي عن ضرورة التوصل إلى اتفاق يشمل الصواريخ والدور الإيراني في المنطقة.

ما مصير مفاوضات فيينا؟ وأي تنازلات قد تقدمها إيران حول برنامجها النووي في نهاية تلك المفاوضات؟ في صحيفة الشرق الأوسط مقال رأي للكاتب اللبناني نديم قطيش يرجح أن يصل مسار المفاوضات الجاري في فيينا إلى اتفاق ما ويرى أن طهران لن تقدم أي تنازلات جديدة حول برنامجها النووي كما أنها غير مستعدة للتراجع عن مسائل الشغب في الشرق الأوسط. في المقابل لن ترفع الولايات المتحدة كل عقوباتها على إيران. يرى الكاتب أن تاريخ العلاقات مع إيران منذ قيام الثورة الإسلامية هناك في العام ثمانية وسبعين يوضح لنا أن سلسلة الحوارات ومسلسلات التقارب مع إيران كانت دائما فاشلة تخللتها بعض محطات التفاهم النادرة، ويقول إن إيران تريد اليوم تخفيف العقوبات عليها لتجاوز الأزمة الاقتصادية الناجمة عن سنوات ترامب العجاف وتداعيات كوفيد-19.

انتشار فيروس كوفيد-19 في العالم يثير شكوك العلماء حول المصدر الذي أتى منه الفيروس وطريقة انتشاره. الموضوع تثيره صحيفة لوفيغارو اليوم وتقول إن فرضية تسرب الفيروس من مختبر في مدينة ووهان تعود إلى الواجهة وتضيف الصحيفة بالقول على الغلاف إن قلة شفافية بكين حول الموضوع يثير شكوك الكثير من العلماء الذين باتوا يطالبون منظمة الصحة العالمية بإجراء تحقيق معمق حول ظهور الفيروس.  

بعض الدول استطاعت محاصرة الجائحة ولو بشكل جزئي. الصحف البريطانية تعنون هذا الصباح على إمكانية استقبال أوروبا هذا الصيف للسياح الأجانب الذين تلقوا اللقاح. صحيفة دايلي تلغراف تقول إن إسبانيا وفرنسا واليونان توجد على قائمة الدول المستعدة لاستقبالهم.

صحيفة آي كتبت إن هناك ضوءا أخضر لتخفيف إجراءات الإغلاق في المملكة المتحدة بحلول السابع عشر من الشهر الجاري في ظل غياب مؤشرات عن ارتفاع الإصابات. نقلت الصحيفة أن رئيس الوزراء بوريس جونسون سيؤكد الخبر، فيما تستعد الحكومة البريطانية للتوقيع على المرحلة المقبلة من إجراءات التخفيف والتي ستسمح للعائلات بالتجمع في ليالي الصيف وإعادة فتح المؤسسات المغلقة وإعادة فتح الملاعب والمسارح.

تعلن الصحف البريطانية اليوم كذلك على صفحاتها الأولى طلاق الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت بيل غيتس وزوجته مليندا. صحيفة ذي غارديان كتبت إنهما تزوجا قبل سبعة وعشرين عاما واليوم تفوق ثروتهما مئة مليار يورو. الزوجان أكدا أنهما لا يستطيعان الاستمرار معا كزوجين في المرحلة التالية من حياتهما.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24