إسرائيل تستهدف البنية التحتية في غزة

في الصحف اليوم: دوامة العنف التي بدأت قبل تسعة أيام بين إسرائيل وحماس لم تتوقف بعد ولا توجد مؤشرات عن توقفها قريبا. بعض الصحف ترى أن إسرائيل في موقف الدفاع عن النفس أمام صواريخ حماس وصحف أخرى تعتبر أن مواصلة الحرب تضر بصورة إسرائيل إعلاميا وتساهم في توتر علاقاتها مع الولايات المتحدة وفي تمزق النسيج الاجتماعي الإسرائيلي. في الصحف كذلك اليوم: وصول آلاف المهاجرين من الشواطئ المغربية إلى مدينة سبتة الإسبانية. الصحف الإسبانية تتهم قوات الأمن المغربية بالتقاعس عن صد المهاجرين فيما ترى صحف مغربية أن السلطات الإسبانية تسعى باتهامها المغرب للتغطية على فشلها في تحمل مسؤوليتها وحماية حدودها.

إعلان

دوامة العنف المتصاعدة بين إسرائيل وحماس تثير اهتمام الصحف. إسرائيل استهدفت بشكل مكثف وغير مسبوق البنية التحتية في قطاع غزة. صحيفة الشرق الأوسط تسلط الضوء في صفحتها الأولى على ما يجري في غزة، وتكتب إسرائيل تضرب بنية غزة. الغارات الإسرائيلية على هذه البقعة من الأراضي الفلسطينية تسببت في دمار كبير للمنازل والشوارع وخطوط الكهرباء والمصانع كما تسببت في مقتل ما يزيد عن مئتي شخص، تقول صحيفة الشرق الأوسط، وتنقل أخبار تحركات دبلوماسية تشارك فيها القاهرة وباريس وعمان لصياغة اقتراح ملموس للتهدئة والعودة إلى مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

إلى ذلك ترفض الإدارة الأمريكية ممارسة أي ضغوط على إسرائيل لدفعها إلى وقف إطلاق النار. صحيفة العربي الجديد كتبت إن الغارات الإسرائيلية متواصلة على غزة بغطاء من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن التي لم تتوقف عن تكرار لازمة حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها. تضيف الصحيفة بالقول إن الإدارة الأمريكية أكدت يوم أمس أنها تمنح إسرائيل رخصة غير مشروطة لمواصلة ارتكاب المجازر في غزة، برفضها للمرة الثالثة خلال أسبوع تبني مسودة بيان يدعو لوقف العنف وحماية المدنيين. كتبت العربي الجديد: أمريكا تجدد رخصة القتل لإسرائيل. 

 بعد نهاية أسبوع دامية، إسرائيل في حاجة إلى وقف إطلاق النار بقدر ما هي في حاجة إليه حركة حماس كتبت هيئة تحرير صحيفة ذي واشنطن بوست، وقالت هيئة تحرير الصحيفة في هذا المقال المشترك إن إسرائيل لم تبدأ هذه الحرب المشتعلة مع حماس اليوم. حركة حماس هي التي بدأت بإطلاق صوراريخها، قبل أسبوع، على المدن الإسرائيلية دون تمييز متذرعة بالإضطرابات التي وقعت في القدس. عادت الصحيفة على أعداد القتلى على الجانبين، وقالت إن أعداد الضحايا على الجانب الفلسطيني أكبر وأضخم لكن إسرائيل تتكبد خسائر سياسية ودبلوماسية واستمرار هجماتها على قطاع غزة سيتسبب في مزيد من الأضرار لعلاقات إسرائيل بالولايات المتحدة وفي تمزق النسيج الاجتماعي الإسرائيلي المتكون من عرب ويهود.   

في موضوع آخر مشاهدينا: وصول آلاف المهاجرين غير الشرعيين القادمين من المغرب إلى مدينة سبتة الإسبانية الواقعة على الساحل الشمالي المغربي. الصحف الإسبانية تعنون على الخبر وتنشر صور أفواج المهاجرين القادمين إلى إسبانيا غالبيتهم من الشباب، قدموا إلى سبتة سباحة. صحيفة أ بي سي الإسبانية عنونت المغرب يتحدى إسبانيا وكتبت إن سلبية قوات الأمن المغربية كانت وراء وصول المهاجرين إلى سبتة. قوات الأمن المغربية لم تحرك ساكنا أمام أفواج المهاجرين. نقلت الصحيفة خبر تداول أشرطة فيديو لمهاجرين من دول أفريقية موجودين على متن مراكب، انطلقوا هم كذلك من مدن شمال المغرب ومازالوا في عرض البحر. 

صحيفة إلباييس عنونت: التوتر مع المغرب يفتح أزمة هجرة في سبتة. الصحيفة أشارت إلى أن سبب الخلاف بين المغرب وإسبانيا هو استقبال الأخيرة خلال الشهر المنصرم رئيس جبهة البوليساريو الانفصالية إبراهيم غالي لأسباب صحية. القرار أثار غضب الرباط التي أدانت قرار إسبانيا الترحيب بإبراهيم غالي وأكدت أنه يمكن أن يؤثر على العلاقات الإسبانية المغربية بشكل خطير. 

صحيفة هسبرس الإلكترونية المغربية أرجعت وصول هذا العدد الهائل من المهاجرين غير الشرعيين لإسبانيا إلى تراخي عناصر الحرس المدني الإسباني. قالت الصحيفة إن المهاجرين قدموا إلى سبتة من مدينتي الفنيدق وطنجة ووصلوا عبر طرق برية وبحرية إلى سبتة. ووصفت الصحيفة ما ورد في الصحف الإسبانية عن مسؤولية السلطات الأمنية المغربية واتهامها بالتساهل والسماح لأمواج المهاجرين بالدخول إلى سبتة بالتبريرات الخاطئة التي ترددها السلطات الإسبانية للتغطية على فشلها في تحمل مسؤوليتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24