مراسلون

كوفيد19: الاستثناء السويدي

برنامج "مراسلون".
برنامج "مراسلون". © فرانس24.

لا حجر ولا كمامات ولا إغلاق للمطاعم والمدارس. أمام الأزمة الصحية التي سببتها جائحة كوفيد19، راهنت الحكومة السويدية على الانضباط الذاتي الذي يتميز به السويديون لمواجهة الوباء. لكن، مع تضاعف أعداد الموتى مقارنة بجيرانها الإسكندنافيين، لم تسلم السويد من موجة الانتقادات. هل كان لزاما حماية الاقتصاد بأي ثمن؟ وهل بالفعل كان هدف السلطات الحصانة الجماعية؟ صوت: "كم تود أن تكون سلطات بلدك على صواب مما يجعلك لا تشكك في حقيقة ما تخبرك به.. الوضع في السويد اتسم بنوع من اللامبالاة.. بإمكان كل فرد الذهاب إلى العمل. لم يكن هناك أي رادع. وضع دفع البلدان الاسكندنافية الأخرى إلى إغلاق حدودها". إلى السويد وفنلندا والدنمارك، توجه فريق مراسلون في محاولة لفهم أوجه الاختلاف في التصدي لهذا الوباء، ومقابلة فئة من السويديين آثرت الهروب خوفا من الإصابة.