قتلت برصاص زوجها ... رفقة الشارني ضحية جديدة للعنف في تونس

© فرانس24

 حلقة وجهتها تونس نستعرض خلالها واقع النساء وملفاتهن الحقوقية في دولة تعتبر من أكثر الدول العربية تقدما في هذا الإطار. ولكن هل ما زالت تونس فعلا معقل التقدمية في حقوق النساء؟ أم أن الهوة تتسع أكثر فأكثر بين القوانين والممارسات؟ تساؤلات كثيرة تطرح في ظل ارتفاع العنف الممارس بحق التونسيات. آخر حلقاته كانت جريمة قتل شابة اسمها رفقة الشارني. رفقة.. قتلها زوجها الشرطي بسبع طلقات من مسدسه المخصص للعمل. لم تتمكن رفقة من النجاة من دوامة العنف التي كانت ضحيتها رغم تقدمها بشكوى لدى مركز الشرطة مدعومة بشهادة طبية تثبت تعرضها للعنف الشديد، لكن أفراد الشرطة فضلوا التضامن مع زميلهم المعنف عوض إنصاف الضحية، أهملوا نداءات الاستغاثة التي أطلقتها رفقة، استخفوا بوجعها ومعاناتها،عادت إلى بيتها حيث تعيش مع جلادها فماتت مقتولة على يده. للمزيد حول هذا الموضوع تستضيف ميسلون نصار في هذه الحلقة من برنامج "هي الحدث" رئيسة جمعية النساء الديموقراطيات يسرى فراوس.