وفاة الحاجة الحمداوية أيقونة فن "العيطة" الشعبي في المغرب

الحاجة الحمداوية خلال حفل موسيقي بمهرجان موازين العالمي بالرباط في 20 مايو 2007
الحاجة الحمداوية خلال حفل موسيقي بمهرجان موازين العالمي بالرباط في 20 مايو 2007 © أ ف ب/أرشيف

توفيت صباح الاثنين الفنانة المغربية الحاجة الحمداوية عن عمر ناهز 91 عاما بعد صراع مع مرض عضال حسب ما أفادت به وكالة الأنباء المغربية نقلا عن أفراد من عائلتها. وتعد الحاجة الحمداوية من أشهر مطربي فن "العيطة" الذي ارتبطت به منذ دخولها عالم الفن قبل سبعين عاما. وتفقد الساحة الفنية المغربية برحيل الحاجة الحمداوية واحدة من رعيل العصر الذهبي للأغنية الشعبية، ألهمت بأغانيها المشهورة وأدائها المميز جيلا كاملا من الفنانين الشباب.

إعلان

أفادت وكالة الأنباء المغربية الاثنين وفاة الفنانة الحاجة الحمداوية بأحد مستشفيات العاصمة الرباط عن عمر ناهز 91 عاما بعد صراع مع مرض عضال. واسمها الحقيقي الحجاجية الحمداوية.

ونقلت وسائل إعلام مغربية نقلا عن أفراد من عائلة الحاجة الحمداوية، تدهور حالتها خلال الأيام الأخيرة إذ تعرضت لوعكة صحية الخميس الماضي عجلت دخولها للمستشفى قبل أن توافيها المنية الاثنين.

وبرحيل الحاجة الحمداوية، يفقد المغرب واحدة من أواخر العصر الذهبي للأغنية الشعبية، وأيقونة فن العيطة الذي ارتبطت به منذ دخولها عالم الفن قبل سبعين عاما في وقت كان ينظر المجتمع المغربي لهذا النوع من الغناء بكثير من التحفظ.

ذاع صيت الفنانة الحاجة الحمداوية منذ ستينيات القرن الماضي، وعمرها لا يتعدى الـ19 عاما، داخل حدود المملكة وخارجها، وألهمت بأغانيها المشهورة كـ"دابا يجي" و "جيتي ماجتي" و "ماما حياني" جيلا كاملا من الفنانين المغاربة.

وكانت الحاجة الحمداوية، فاجئت جمهورها العام الماضي بإعلان اعتزالها، مانحة حقوق تأدية جميع أغانيها للفنانة المغربية كزّينة عويطة، ابنة العداء المغربي البارز سعيد عويطة، التي تربطها بعائلتها علاقة صداقة وثيقة.

ويبقى اسم الفنانة الحاجة الحمداوية في الذاكرة الشعبية المغربية حيث كثيرا ما منحها الإعلام المغربي لقب "ملكة العيطة"، إذ غنت المقاومة خلال فترة الاستعمار الفرنسي، والحب في زمن كان من المحرمات الحديث عنه في مجتمع محافظ ووطنا عشقته واحتفت به في أغانيها.

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم