يوفنتوس يحتفل بتأسيسه بتغلبه 4-1 ضد سبيتسيا ورونالدو يسجل هدفين بعد انتصاره على كورونا

البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي يحتفل مع زملائه بتسجيله الهدف الشخصي الثاني والرابع لفريقه في المباراة ضد سبيتسيا، 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي يحتفل مع زملائه بتسجيله الهدف الشخصي الثاني والرابع لفريقه في المباراة ضد سبيتسيا، 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2020. © ألبيرتو لينغريا - رويترز

احتفل نادي يوفنتوس في المرحلة السادسة من الدوري الإيطالي بالذكرى الـ123 لتأسيسه بانتصار  سجله على مضيفه نادي سبيتسيا 4-1 بفضل هدفين سجلهما نجمه البارز كريستيانو رونالدو، في أول مقابلة يشارك فيها النجم البرتغالي بعد إصابته بفيروس كورونا ما أبعده عن الميادين لمدة ثلاثة أسابيع كاملة. وفي إطار نفس المرحلة تمكن العملاق السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش من منح فريقه نادي ميلان الفوز أمام أودينيزي بأن ساهم في تسجيل الهدف الاول واختطف هدف الفوز لينتهي اللقاء بهدفين لهدف لميلان.

إعلان

احتفل يوفنتوس بأفضل طريقة بالذكرى الـ123 لتأسيسه وعودة نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد شفائه من فيروس كورونا، وذلك بالفوز على مضيفه سبيتسيا 4-1 بفضل هدفين لـ"سي آر 7" الأحد في المرحلة السادسة من الدوري الإيطالي التي شهدت أيضا فوز ميلان على مضيفه اودينيزي 2-1.

وسجّل الاسباني ألفارو موراتا (14)، ورونالدو (59 و76 من ركلة جزاء)، والفرنسي أدريان رابيو (67) ليوفنتوس، وتوماسو بوبيغا (32) لسبيتسيا.

ونجح رونالدو الذي لعب بديلا للمرة الأولى بعد غيابه نحو ثلاثة أسابيع عن الملاعب لإصابته بـ"كوفيد-19"، بتسجيل هدفين في الدقائق الـ34 التي شارك فيها، ليرفع رصيده إلى خمسة أهداف في ثلاث مباريات.

وكان رونالدو (35 عاما) قد أصيب بالفيروس خلال تواجده مع منتخب بلاده استعدادا لمباريات دوري الأمم الأوروبية. وحصل على أول نتيجة إيجابية في 13 أكتوبر/تشرين الأول، ليعود إلى تورينو حيث حجر نفسه في منزله.

وغاب "الدون" عن أربع مباريات، آخرها الأربعاء ضد الغريم السابق برشلونة الإسباني ونجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في دوري أبطال أوروبا (صفر-2).

"كريستيانو عاد"

وأعرب رونالدو عن سعادته، مضيفا "لم أستطع اللعب لمدة 20 يوما... نحن نكتسب الثقة وننمو مع مرور الوقت، لكني أقول لكم: كريستيانو قد عاد وهذا الأمر الأهم".

أما المدرب أندريا بيرلو، فقال لشبكة "سكاي سبورتس" الإيطالية "لقد لعبنا مباراة جيدة لكن كان يتوجب علينا إنهاء المباراة من الشوط الأول. لقد صنعنا العديد من الفرص وفي الشوط الثاني دخلنا للملعب بشكل جيد مع رغبة بالفوز بالمباراة وكريستيانو ساعدنا كثيرا في ذلك".

وعانى يوفنتوس في الشوط الأول من خصم عنيد إذ كان من الصعب على لاعبيه اختراق منطقة الوافد الجديد إلى الدرجة الأولى وتهديد مرماه.

وافتتح موراتا التسجيل في الدقيقة 14 بعد تمريرة بينية من الأمريكي ويستون ماكيني داخل منطقة الجزاء فاستقبلها بتسديدة استقرت في شباك الحارس إيفان بروفيديل.

ومنذ عودته إلى يوفنتوس ساهم موراتا في خمسة أهداف في مختلف المسابقات (سجل أربعة أهداف ومرر كرة حاسمة).

وأدرك صاحب الأرض التعادل بتسديدة من بوبيغا من داخل منطقة الجزاء ارتطمت بالمدافع ليوناردو بونوتشي وتحولت إلى الجهة العكسية للحارس المخضرم جانلويجي بوفون (32).

وقلب بيرلو الموازين في نصف الساعة الأخير من المباراة بإشراك رونالدو ورابيو بدلا من الأرجنتيني باولو ديبالا والأورغوياني رودريغو بنتانكور تواليا، فسجل الأول هدف التقدم بعد 126 ثانية من دخوله إلى أرض الملعب بعدما تلاعب بالمدافعين والحارس وسدد في المرمى (59).

وكسر رابيو مصيدة التسلل واقتحم منطقة الجزاء وسدد كرة خادعة لامست القائم الأيمن وتابعت طريقها إلى الشباك (67).

واحتسب الحكم ركلة جزاء للضيوف بعد تعرض لاعبهم الجديد فيديريكو كييزا للعرقلة نفذها رونالدو على طريقة "بانينكا" (76).

ورفع يوفنتوس حامل اللقب في المواسم التسعة الماضية رصيده إلى 12 نقطة، وبات ثالثا بفارق أربع نقاط عن ميلان وأمام أتالانتا الرابع بفارق الأهداف.

إبراهيموفيتش يعيد ميلان إلى سكة الانتصارات المحلية

أعاد العملاق السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش فريقه ميلان إلى سكة الانتصارات المحلية عندما قاده إلى الفوز على مضيفه أودينيزي 2-1.

وصنع إبراهيموفيتش (39 عاما) الهدف الأول لفريقه عندما مرر إلى العاجي فرانك كيسيي (18)، ثم سجل هدف الفوز في الدقيقة 83 من تسديدة أكروباتية، فيما سجل الأرجنتيني رودريغو دي بول هدف الشرف لأصحاب الأرض من ركلة جزاء (48).

ورفع إبراهيموفيتش غلته التهديفية هذا الموسم إلى سبعة أهداف، فعزز صدارته للائحة الهدافين في رابع مباراة له هذا الموسم مع فريقه، إذ غاب عن المباراتين الافتتاحيتين بسبب إصابته بفيروس كورونا.

وهي المباراة الرابعة على التوالي التي يهز فيها إبراهيموفيتش الشباك بعد ثلاث ثنائيات متتالية في مرمى بولونيا وإنتر ميلان وروما.

وعوض ميلان سقوطه في فخ التعادل على أرضه أمام روما 3-3 في المرحلة الماضية، وحقق فوزه الخامس دون خسارة هذا الموسم، معززا موقعه في الصدارة برصيد 16 نقطة.

وشهدت تشكيلة ميلان عودة حارس مرماه الدولي جانلويجي دوناروما بعد تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا على غرار وافده الجديد الدولي النرويجي الواعد وينس بيتر هاوغي الذي جلس على مقاعد البدلاء.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم