مونديال اليد: الدانمارك تتوج بكأس العالم بعد فوزها على جارتها السويد

حارس مرمى الدانمارك نيكلاس لاندين جاكوبسن (يمين) يرفع الكأس بعد المباراة النهائية لبطولة العالم لكرة اليد للرجال 2021 بين الدانمارك والسويد في الصالة الرياضية باستاد القاهرة في العاصمة المصرية يوم 31 كانون الثاني/يناير 2021.
حارس مرمى الدانمارك نيكلاس لاندين جاكوبسن (يمين) يرفع الكأس بعد المباراة النهائية لبطولة العالم لكرة اليد للرجال 2021 بين الدانمارك والسويد في الصالة الرياضية باستاد القاهرة في العاصمة المصرية يوم 31 كانون الثاني/يناير 2021. © أ ف ب
5 دقائق

حافظت الدانمارك على لقب بطلة العالم لكرة اليد بفوزها على جارتها السويد 26-24 في نهائي إسكندنافي مثير للنسخة السابعة والعشرين التي أقيمت في مصر، وشهدت حصد إسبانيا للمركز الثالث على حساب فرنسا 35-29.

إعلان

في نهائي إسكندنافي مثير للنسخة السابعة والعشرين التي أقيمت في مصر، توجت الدانمارك بلقب بطلة العالم لكرة اليد بعد فوزها على جارتها السويد 26-24، بينما حلت إسبانيا في المركز الثالث بعد فوزها على  فرنسا 35-29.

وهو اللقب الثاني للدانمارك في سادس مشاركة لها في النهائيات نجحت فيها كلها في التواجد على منصة التتويج إذ حلت وصيفة ثلاث مرات أعوام 1967 و2011 و2013، وثالثة عام 2007.

ومع بداية المباراة بندية كبيرة بين الطرفين، بدا الدانماركيون متفوقين نسبيا، لكن سعي السويد إلى لقب تاريخي خامس وأول منذ العام 1999، ضاعف من جهود لاعبيها.

وفي قاعة تتسع لـ17 ألف متفرج في العاصمة المصرية القاهرة كانت خالية من الجماهير بسبب بروتوكول فيروس كورونا، كان الشوط الأول واضحا باعتماد الدانمارك على الهجوم الضاغط، وانتظار السويد للأخطاء، حتى وصلت النتيجة إلى التعادل 8-8 قبل عشر دقائق من انتهاء الشوط.

وقلل تألق حارسي المرميين السويدي أندرياس باليكا والدانماركي نيكلاس جايكوبسون، من الغلة التهديفية.

وخسرت السويد خدمات لاعبيها فريدريك بيترسون وألدين لاغيرغرين، في آخر دقائق الشوط الأول، وماغنوس ساوستروب من الجانب الدانماركي أيضا، لينتهى بالتعادل 13-13.

وبعد 22 عاما من التتويج بلقبهم الرابع والأخير في بطولة العالم، حمل جيم غوتفريدسون ودانيال بيترسون وهامبوس فان وجوناثان كارلسبوغارد وفيليكس كلار ولوكاس ساندل إرث نجوم 1999 ماغنوس فيسلاندر، ستيفان لوفغرين، ستافان أولسون وماغنوس أندرسون.

لكن ذلك لم يكن كافيا. فمع بداية الشوط الثاني، استمر التعادل واللعب هدفا بهدف بين الفريقين، إلى أن تمكن رجال المدرب نيكولاي ياكوبسن من خطف تقدم بهدفين في الدقيقة 17 من الشوط الثاني، قبل أن يتسع إلى 3 أهداف بعد خمس دقائق.

واستمر الفارق حتى النهاية، ليحسم المنتخب الدانماركي اللقب للمرة الثانية على التوالي والثانية في تاريخه، بعد العام 2019.

وأحرزت السويد لقبها الأخير في مصر تحديدا، على حساب روسيا 25-24، قبل ثلاث سنوات من تتويجها الأخير في بطولة أوروبا 2002.

لكن بعد رحيل هذا الجيل، تراجعت السويد في فترة تخللها التأهل إلى نهائي أولمبياد لندن 2012 وبطولة أوروبا 2018.

لم يتوقع كثيرون بلوغ السويد المباراة النهائية. شارك فقط خمسة لاعبين من تشكيلة وصيف بطولة أوروبا 2018 في البطولة الحالية التي تستضيفها مصر التي خرجت من دورها ربع النهائي مع قطر.

وبالتالي، أظهرت ترسانة الدانمارك الهجومية قوتها أكثر من أي وقت مضى، بمعدل 35 هدفا في المباراة الواحدة وثاني أفضل معدل نجاح (72%)، من بين المنتخبات الـ32 المشاركة.

لكنها مع ذلك، تجاوزت مطبا كبيرا في ربع النهائي، عندما احتاجت إلى وقتين إضافيين وركلات ترجيح لتخطي مصر المضيفة.

البرونز لإسبانيا

حقق المنتخب الإسباني برونزية بطولة العالم لكرة اليد المقامة في مصر، بفوزه على نظيره الفرنسي 35-29 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

وضمنت إسبانيا مكانا لها في منصة التتويج، بحصدها البرونزية الثانية في رابع مشاركة لها في تاريخها بعد العام 2011 في السويد.

وسيطر منتخب "لا روخا"، بطل العالم عامي 2005 و2013، على المباراة منذ البداية، وتقدم 4-0 في الدقائق الخمس الأولى، قبل أن يستعيد المنتخب الفرنسي توازنه ويسجل أول أهدافه مع الدقيقة السادسة.

لكن تألق حارس المرمى الإسباني رودريغو كوراليس رودال الذي تصدى لعشر تصويبات، منحت الماتادور فرصة حسم الشوط الأول بنتيجة 16-13.

وفي الشوط الثاني، واصل المنتخب الإسباني تفوقه، وسط محاولات من "الديوك" للعودة بالمباراة، لكن من دون أي نتيجة.

واختير رودال أفضل لاعب في المباراة، لمساهمته في منح منتخب بلاده مركزا على منصة التتويج، إلى جانب البطل الدانمارك والوصيف السويد.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم