الاتحاد الدولي لكرة اليد يوقف رئيس الاتحاد المصري لمدة عام بسبب خرقه "الفقاعة الطبية" لبطولة العالم

لاعبو المنتخب المصري متأثرون بعد إقصائهم من بطولة العالم لكرة اليد أمام الدنمارك في 27 كانون الثاني/يناير 2021
لاعبو المنتخب المصري متأثرون بعد إقصائهم من بطولة العالم لكرة اليد أمام الدنمارك في 27 كانون الثاني/يناير 2021 © أ ف ب
4 دقائق

أوقف الاتحاد الدولي لكرة اليد رئيس الاتحاد المصري لهذه الرياضة هشام نصر لمدة عام  بعد أن خرق "الفقاعة الطبية " خلال احتضان مصر للنسخة السابعة والعشرين من بطولة العالم بين 13 و31 كانون الثاني/ينايرالماضي. وأتت هذه العقوبة استجابة لتوصية لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي باعتبار هشام نصر رئيسا للجنة المنظمة. وأعلن المصري حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد هذه العقوبة بحق مواطنه هشام نصر.

إعلان

أعلن الاتحاد الدولي لكرة اليد برئاسة المصري حسن مصطفى الاثنين إيقاف مواطنه هشام نصر رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد لمدة عام بسبب خرقه "الفقاعة الطبية" لنهائيات كأس العالم في القاهرة الشهر الماضي.

 وجاء قرار الدولي لليد بعد توصية من لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي عقب خروج رئيس الاتحاد المصري من الفقاعة الطبية خلال نهائيات كأس العالم في نسختها السابعة والعشرين والتي نظمتها مصر خلال الفترة من 13 إلى 31 كانون الثاني/يناير الماضي وفاز منتخب الدنمارك بلقبها.

وأوصت لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي بتوقيع عقوبات قاسية بحق رئيس الاتحاد المصري باعتباره رئيسا للجنة المنظمة للبطولة.

ورفعت لجنة المسابقات قرارها إلى مجلس إدارة الاتحاد الدولي في اجتماعه الأخير واتخذ القرار بالإجماع.

ونفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد ما تردد بأن عقوبة إيقاف هشام نصر لها علاقة باعتراض الاتحاد المصري على طاقم التحكيم النروجي الذي أدار مباراة مصر والسويد في الجولة الثالثة الأخيرة من دور المجموعات التمهيدي والتي انتهت بفوز السويد 35-34، مؤكدا أن هذا الأمر عار تماما من الصحة.

وأوضح مصطفى في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن "رئيس لجنة المسابقات ببطولة كأس العالم الألماني ديترش شبيتر كان قد لاحظ خروج رئيس الاتحاد المصري أثناء البطولة من "الفقاعة الطبية" عدة مرات ودعوته لعدد كبير من الأشخاص لحضور المباريات بدعوات خاصة، مخترقا بذلك البروتوكول الطبي المتفق عليه قبل انطلاق البطولة، وكاد يصدر قرارا بإيقافه أثناء البطولة وقد تدخلت لإيقاف القرار لما بعد انتهاء البطولة تجنبا لحدوث أزمة خلالها".  

 وأكد رئيس الاتحاد الدولي أن "هناك لائحة لبطولة العالم التي أقيمت في مصر، وهي أول بطولة للاتحاد الدولي في عهد فيروس كورونا، وبالتالي كانت هناك تحذيرات للمسؤولين بأنه في حالة اختراق الفقاعة الطبية سيتم اتخاذ قرارات صارمة".  

   وأضاف "قبل انطلاق البطولة سألت هشام نصر هل تريد التواجد داخل الفقاعة أم خارجها؟، وهو أكد أنه سيتواجد داخلها، ولكنه لم يلتزم بها وخالف قواعد السلامة، عندما يصدر هذا التصرف من مسؤول يكون الأمر أكثر تعقيدًا، هي في النهاية أرواح البشر وتم تهديدها باختراق الفقاعة الطبية".

 وتابع "اجتمع المكتب التنفيذي الجمعة الماضية وأصدر قرارًا بالإجماع بإيقاف هشام نصر عاما بعد خرق القواعد، وأنا امتنعت عن التصويت كعادتي لأني لا أصوت على القرارات"، موضحا "تدخلي الوحيد في هذا الشأن كان من أجل تأجيل القرار لبعد بطولة العالم وعدم اتخاذه أثناء إقامتها".  

 وعن دوره في اتخاذ مثل هذا القرار قال "لا أريد التحدث كثيراً أو الرد على المهاترات، هناك مكتب تنفيذي يتخذ قراراته ويرسلها لمجلس الإدارة للتوقيع عليها، ولا أتخذ قرارات فردية".

وبخصوص عدم تمكن نصر من خوض انتخابات الاتحاد المصري عقب أولمبياد طوكيو المقبلة، قال مصطفى "هذا شأن داخلي طبقا للوائح وقوانين داخلية لا علاقة لي بها".

 وختم قائلا "فور المصادقة على القرار من قبل الاتحاد الدولي، سيتم إرساله للاتحاد المصري لكرة اليد خلال أيام لتنفيذه"

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم