دوري أبطال أوروبا: ريال مدريد وليفربول في مواجهة نارية تفوح منها رائحة الثأر

هداف ريال مدريد كريم بنزيمة.
هداف ريال مدريد كريم بنزيمة. © أ ف ب/ أرشيف

تتجدد الثلاثاء المواجهة بين ريال مدريد وليفربول بموجب ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد ثلاثة أعوام على ظفر النادي المالكي بالكأس القارية على حساب النادي الإنكليزي، ما يجعل رائحة الثأر تفوح منها. المواجهة ستكون أيضا بين اثنين من أفضل المدربين في العالم. فإن كان الفرنسي زين الدين زيدان عاد للريال بعد غياب دام عدة أشهر دون أن يحقق معه النجاح نفسه الذي حققه خلال فترته الأولى. فإن المدرب الألماني يورغن كلوب استطاع أن يصنع من ليفربول مجرد منافس بسيط عملاقا أوروبيا.

إعلان

تحتضن مدريد الثلاثاء مقابلة نارية بين النادي الملكي وليفربول الإنكليزي في إطار ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد ثلاث سنوات من المباراة النهائية الملحمية لعام 2018، التي جمعت الفريقين، وتمكن بموجبها الريال من إحراز لقبه الثالث تواليا في المسابقة القارية العريقة.

وستكون هذه المباراة أيضا، التي تفوح منها رائحة الثأر، مواجهة في التكتيك بين المدرب الفرنسي زين الدين زيدان والألماني يورغن كلوب الثلاثاء.

ذكريات نهائي 2018 لا تزال حاضرة بقوة: الكرة الاكروباتية المذهلة للويلزي غاريث بايل التي سجل منها الهدف الثاني، الخطئان الفادحان لحارس مرمى الـ"ريدز" السابق الألماني لوريس كاريوس، التدخل القوي للمدافع سيرخيو راموس على محمد صلاح الذي أدى إلى إصابة الدولي المصري وعدم استكماله المباراة، الحضور الباهت جدا للبرتغالي كريستيانو رونالدو، الابتسامة العريضة لزيدان، الوجه الكئيب لكلوب.

مرت ثلاث سنوات منذ آخر مرة تصافح فيها المدربان اللذان يعتبران بين أفضل المدربين في العالم حاليا، بعد صافرة النهاية.

في غضون ذلك، توقف "زيزو" عن التدريب لمدة تسعة أشهر في الفترة بين أيار/مايو 2018 وآذار/مارس 2019، ثم عاد إلى تدريب النادي الملكي دون أن يحقق النجاح نفسه الذي حققه خلال فترته الأولى على دكة الميرينغي.

وفي المقابل، حول كلوب ليفربول من مجرد منافس بسيط إلى عملاق أوروبي: منذ خيبة الأمل هذه في 26 أيار/مايو 2018 في كييف، فاز الفني الألماني بدوري أبطال أوروبا والكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية في عام 2019، بالإضافة إلى لقب الدوري الإنكليزي في عام 2020.

"شيء رائع"

بدا كلوب لحظة سحب القرعة مرتاحا جدا بشأن المواجهة المتجددة الحارقة بين ليفربول وريال مدريد. قال وقتها: "لقد مر أكثر من عامين منذ أن واجهناهم وكانت ليلة صعبة بالنسبة لنا. أن نحظى بفرصة مواجهتهم مجددا، فهذا شيء رائع".

خسارة نهائي 2018، على الرغم من قساوتها، كانت بمثابة نقطة تحول في مسار ليفربول وساعدت في تشكيل أسطورة كلوب في قلوب جماهير الحُمر، وهو الذي خسر ست مبارياته نهائية في مسيرته التدريبية مع بوروسيا دورتموند وليفربول قبل التتويج بالكأس ذات الأذنين الطويلتين عام 2019.

بعد ساعات قليلة من صافرة النهاية، تم تصوير كلوب وهو يغني مع مجموعة من الأصدقاء، بما في ذلك قائد فرقة البانك روك توتن هوزن: "لقد رأينا كأس أوروبا، لكن ريال مدريد هو من كان محظوظا بالتتويج. نقسم أن نبقى هادئين لنعيدها (الكأس) إلى ليفربول". كان هذا وعد كلوب ووفى به بعد عام واحد.

زيدان غير مرتاح البال

على الرغم من أن ريال مدريد هو النادي الإسباني الوحيد الذي لا يزال ينافس على لقب المسابقة القارية العريقة هذا الموسم وفريقه يكافح للاحتفاظ بلقبه بطلا لإسبانيا (يحتل المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط خلف أتلتيكو مدريد المتصدر) مع سلسلة متتالية من 11 مباراة دون هزيمة، فإن زيدان غير مرتاح البال.

إصابة القائد راموس الذي سيغيب عن مباراة الغد ضد ليفربول ومما لا شك فيه أيضا الكلاسيكو أمام برشلونة السبت المقبل، ومماطلته حول تمديد عقده، واحتمال موسم جديد بدون كل لقب للنادي الملكي (على غرار ما حصل موسم 2018-2019)، كلها مسائل تثير مخاوف "زيزو".

"بيني وبين زيدان، كنت سأختار زيدان دائما. لقد كان لاعبا رائعا وهو أيضًا مدرب رائع. ليس لدي مشكلة في قول ذلك. لسوء الحظ، إنه رائع، وأنا أعلم ذلك، ويجب أن أتوقع ذلك أن يكون كذلك مرة أخرى"، هذا ما قاله كلوب خلال المؤتمر الصحافي قبل نهائي 2018، مشيدا بـ"شخصية" نظيره الفرنسي.

بعد بداية سيئة جدا في عام 2021 (9 هزائم في 15 مباراة في جميع المسابقات)، أعاد كلوب ليفربول إلى السكة الصحيحة مؤخرا، بثلاثة انتصارات متتالية ... لكن بدون قطبي دفاعه الهولندي فيرجيل فان دايك وجو غوميز بسبب الإصابة، سيفكر المدرب الألماني مليا لتفادي السقوط مرة أخرى خلال هذا اللقاء المتجدد ضد "زيزو" قاريا.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم