باريس سان جرمان يقصي بايرن ميونيخ ويتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

نيمار لاعب باريس سان جرمان خلال مباراة ضد بايرن ميونيخ ضمن الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا.
نيمار لاعب باريس سان جرمان خلال مباراة ضد بايرن ميونيخ ضمن الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا. © أ ف ب

أطاح نادي باريس سان جرمان بنادي بايرن ميونيخ حامل اللقب من دوري الأبطال بقاعدة الأهداف خارج الأرض ليبلغ الدور قبل النهائي، على الرغم من خسارة النادي الباريسي بهدف دون مقابل مساء الثلاثاء على ملعبه، وذلك بعد فوزه في لقاء الذهاب بثلاثة أهداف لهدفين في ملعب الفريق الألماني. وبدوره، بلغ تشلسي نصف النهائي للمرة الأولى منذ العام 2014 رغم سقوطه أمام "ضيفه" بورتو بهدف نظيف.

إعلان

ثأر باريس سان جرمان الفرنسي لخسارته في نهائي الموسم الماضي وجرد بايرن ميونيخ الألماني من لقب بطل دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وذلك بفضل الأهداف المسجلة خارج ملعبه بعد خسارته على أرضه صفر-1 الثلاثاء في إياب ربع النهائي.

وكان النادي الباريسي قد قطع أكثر من نصف الطريق نحو الثأر لخسارة نهائي 2020 وحرمانه من لقبه الأول في المسابقة القارية الأم، بفوزه ذهابا 3-2 بفضل ثنائية كيليان مبابي.

ويلتقي نادي العاصمة الساعي لأن يصبح ثاني فريق فرنسي يتوج باللقب بعد مرسيليا (1993)، في دور الأربعة مع المتأهل من مباراة مانشستر سيتي الإنكليزي ومضيفه بروسيا دورتموند الألماني الأربعاء (2-1 ذهابا لسيتي).

وسيخوض سان جرمان نصف النهائي للمرة الثالثة بعد 1995 حين انتهى مشواره على يد ميلان الإيطالي، و2020 حين تخطى الفريق الألماني الآخر لايبزيغ قبل أن يخسر النهائي لأول في تاريخه على يد بايرن الذي سجل له الهدف الوحيد الثلاثاء لاعب سان جرمان السابق الكاميروني إيريك ماكسيم تشوبو موتينغ (40) من دون أن يكون ذلك كافيا لمواصلة حملة الدفاع عن لقبه.

"كان محبطا جدا أن نضيع هذا الكم من الفرص"

وقال حارس بايرن مانويل نوير الذي تألق في الأمسية: "لم يتم إقصاؤنا الليلة. فوزنا 1-صفر هنا مستحق، لكن النتيجة في ميونيخ لم تكن جيدة، كنا في وضع سيء قبل صافرة البداية. كان محبطا جدا أن ن في الذهاب".

وعن افتقاد بايرن لهدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي، أجاب نوير "افتقدنا كل اللاعبين الذين لم يكونوا موجودين الليلة. أمام فريق من مستوى رفيع مثل باريس سان جرمان، هذا أمر صعب. لكن اللاعبين الذين كانوا على أرض الملعب قدموا كل ما لديهم... لدينا فرصة جيدة للفوز بالدوري الألماني، وفي النهاية سيكون موسما إيجابيا".

"فخور جدا بفريقي"

وفي حديث له لإذاعة "إر إم سي"، قال رئيس سان جرمان القطري ناصر الخليفي: "نحن فخورون جدا، أنا فخور جداً بفريقي. نحن للمرة الثانية على التوالي في نصف النهائي، وهدفنا هو المضي قدما. طموحنا هو الذهاب إلى النهائي والفوز بالبطولة، لكننا نتعامل مع كل مباراة على حدة. الليلة كنا رائعين حقا. كان بإمكاننا تسجيل ثلاثة أو أربعة أهداف لكننا لم نسجل".

وتابع "في النهاية، نحن تأهلنا وسعداء جدا... هذا العام فزنا على مانشستر (يونايتد)، ضد برشلونة، ضد بايرن الذي اعتبره أفضل فريق، وهذا يعني الكثير من الأشياء. نحن حقا هناك، بين الأندية الكبيرة. الآن، سنفكر أيضا في الدوري (الفرنسي)، وهو أمر مهم جدا أيضا بالنسبة لنا".

أما الأرجنتيني أنخل دي ماريا مهاجم سان جرمان، فقال: "أعتقد أن الفريق الأفضل تأهل. كانوا أفضل فريق العام الماضي، كانوا الأبطال، لكننا هذا العام أفضل منهم. لهذا السبب وصلنا الى الدور نصف النهائي".

غيابات في صفوف الفريقين

وخاض فريق المدرب هانزي فليك اللقاء المصيري بغياب عدة لاعبين مصابين على رأسهم الهداف الفتاك ليفاندوفسكي، لاعب الوسط الفرنسي كورنتان توليسو وزميله ليون غوريتسكا والمدافع نيكلاس زوله، فيما أصيب سيرج غنابري والإسباني مارك روكا بفيروس كورونا.

وبعدما كان الشك يحوم حول مشاركتهما بسبب الإصابة، بدأ فليك اللقاء بالفرنسيين لوكاس هرنانديز وكينغسلي كومان الذي تعرض لضربة في مباراة الدوري نهاية الأسبوع ضد أونيون برلين (1-1) لكنه تعافى للمشاركة ضد فريقه السابق.

ولم توفر الإصابات الطرف المقابل، إذ غاب عن سان جرمان المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي والظهير لايفين كورزاوا إضافة إلى ماركينيوس، ما دفع ببوكيتينو إلى إشراك البرتغالي دانيلو بيريرا في قلب الدفاع إلى جانب بريسنيل كيمبيمبي.

وبعد غيابه عن الفريق مؤخرا بسبب إصابته بفيروس كورونا، بدأ الإيطالي ماركو فيراتي اللقاء من مقاعد البدلاء، فيما عاد لاعب الوسط الأرجنتيني لينادرو باريديس بعد انتهاء إيقافه.

وكان سان جرمان الطرف الأفضل في الشوط الأول، لكن الحظ والحارس مانويل نوير وقفا في وجهه، لاسيما في وجه البرازيلي نيمار الذي أصاب العارضة والقائم قبل أن ينجح بايرن في إنهاء الشوط الأول متقدما من إحدى فرصه النادرة برأسية لتشوبو موتينغ.

تشلسي في نصف النهائي لأول مرة منذ 2014

على غرار باريس جرمان، بلغ تشلسي نصف النهائي للمرة الأولى منذ العام 2014 رغم سقوطه أمام "ضيفه" بورتو بهدف نظيف من مقصية رائعة للبديل الإيراني مهدي طارمي في الوقت بدل الضائع في ملعب "رامون سانيس بيسخوان" في إشبيلية الإسبانية، مستفيدًا من تفوقه عليه 2-صفر ذهابًا.

وتنتظر النادي اللندني مواجهة نارية في المربع الأخير ضد "زعيم" البطولة ريال مدريد أو ليفربول، اللذين يلتقيان الأربعاء على ملعب "أنفيلد" في مهمة صعبة للفريق الإنكليزي الذي سقط 1-3 في العاصمة الإسبانية مدريد.

ويأمل المدرب الألماني توماس توخل الذي أعاد هيكلة تشلسي منذ وصوله في كانون الثاني/يناير الفائت، أن يكرر على الأقل إنجاز العام الماضي عندما بلغ مع فريقه السابق باريس سان جرمان المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام بايرن ميونيخ.

وقال توخل "كانت معركة صعبة صعبة جدا. ربما لم تكن أجمل مباراة لمشاهدتها على التلفاز ولكن من مقاعد البدلاء كانت مباراة متشنجة وسريعة. كان من الصعب اللعب ضدهم والخروج من الضغط (...)  بشكل عام، كنا  نستحق التفوق على بورتو على مدى 180 دقيقة".

وفي 18 مباراة تحت إشراف توخل في جميع المسابقات، خسر تشلسي مباراة واحدة كانت في الدوري أمام وست بروميتش منذ قرابة العشرة ايام بعد سلسلة من 14 مباراة من دون هزيمة.

وكانت آخر مشاركة لبطل أوروبا عام 2012 في المربع الذهبي في العام 2014 عندما خرج على يد أتلتيكو مدريد الإسباني، علما أنه أخرجه من ثمن النهائي هذا الموسم، فيما فشل بورتو في التأهل الى نصف النهائي للمرة الأولى منذ 2004 عندما توج بلقبه الثاني في البطولة مع المدرب جوزيه مورينيو بعد أول عام 1987.

وهذه المرة الثامنة التي يحسم فيها تشلسي مواجهة ربع النهائي لصالحه في آخر تسع مناسبات حيث كان الخروج الوحيد في هذه السلسلة المميزة أمام مانشستر يونايتد عام 2011.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24