تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

أول زواج لمثلي فرنسي بآخر مغربي رغم معارضة الإدارة الفرنسية

أ ف ب
2 دقائق

أجازت محكمة فرنسية زواج مواطن فرنسي بآخر مغربي رغم صدور مرسوم وزاري يمنع ذلك. وتجمع باريس بـ11 بلدا، بينها المغرب، اتفاقيات تعارض هذا النوع من الزواج.

إعلان

زواج المثليين في فرنسا ليس متاحا لكل الأجانب

أجازت محكمة فرنسية في "شامبيري" بمنطقة "سافوا" الجمعة لمثليين، دومينيك الفرنسي 56 عاما ومحمد المغربي 22 عاما، الزواج بعد أن اعترضت النيابة العامة على ذلك في وقت سابق.

وأكد هذا الحكم، بحسب الكثير من المراقبين، أن المحكمة شددت على تطبيق قوانين الأحوال الشخصية الفرنسية عوض الانصات لقوانين بلدان أخرى، التي تمنع هذا النوع من الزواج وتجمعها مع باريس اتفاقيات بهذا الشأن.

ويعيش دومينيك ومحمد تحت سقف واحد في إطار زواج "باكس" (وهو ارتباط بين طرفين وفق شروط قانونية معينة، يعيشان تحت سقف واحد بدون عقد زواج) منذ 11 مارس/آذار 2013، وفي 13 يوليو/تموز الأخير تم إعلان 14 يونيو/حزيران موعدا لحفل الزواج، إلا أن النيابة العامة بالمنطقة اعترضت على ذلك

it
ar/ptw/2013/04/24/WB_AR_NW_SOT_HOLLANDE_NW276697-A-01-20130424.mp4

وكانت وزارة العدل الفرنسية أصدرت مرسوما تمنع بموجبه المثليين الذين ينتمون لـ11 بلدا، (بولونيا، المغرب، البوسنة والهرسك، مونتيتيغرو، صربيا، كوسوفو، سلوفانيا، الكمبودج، اللاوس، تونس والجزائر)، من الزواج برجل آخر وفقا للاتفاقيات التي تربط فرنسا مع هذه الدول.

وتعود الاتفاقية التي تجمع بين فرنسا والمغرب بهذا الشأن إلى 10 أغسطس/آب 1981 وتم تعزيزها بمرسوم لوزارة العدل في 29 مايو/أيار 2013.

ووصف دفاع الزوجين هذا الحكم بـ"التاريخي" معتبرا أنه سيفتح المجال لعلاقات أخرى، تشبه وضعية علاقة محمد ودومينيك، لأن تتوج بزواج، كما أشار إلى أن استئناف هذا الحكم من قبل السلطات الفرنسية يفسر كموقف سياسي فيما امتنعت وزارة العدل الفرنسية التعليق على الموضوع.

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.