فرنسا تطلق بنجاح أول صاروخ كروز من غواصة قادر على ضرب أهداف "من مسافة بعيدة"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يلتقي طاقم الغواصة النووية الهجومية الفرنسية "سوفرين" في شيربور في 12 تموز/يوليو 2019
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يلتقي طاقم الغواصة النووية الهجومية الفرنسية "سوفرين" في شيربور في 12 تموز/يوليو 2019 © أ ف ب/ أرشيف

أطلقت فرنسا بنجاح صاروخ كروز من غواصة في اختبار هو الأول من نوعه في البلاد، وفق ما أعلنته وزارة الجيوش الفرنسية، التي أوضحت، في بيان، أن الصاروخ قادر على "تدمير بنى تحتية برية ثقيلة من مسافة بعيدة"، وهو مصمم لضرب أهداف "في عمق" أراضي العدو.

إعلان

في سابقة في تاريخ البلاد، نجحت فرنسا في إطلاق صاروخ من نوع كروز من غواصة، وفق ما أعلنته وزارة الجيوش الفرنسية.

وقالت الوزارة في بيان إن غواصة سوفرين، التي تنتمي إلى جيل جديد من الغواصات الهجومية النووية (من فئة باراكودا)، "نفذت بنجاح" اختبار إطلاق صاروخ كروز بحري (إم دي سي إن) قبالة بيسكاروس (جنوب غرب).

وأضافت أن "قوّات الغواصات الفرنسية كانت لغاية اليوم قادرة على ضرب غواصات وسفن سطحية. الآن بات بإمكانها تدمير بنى تحتية بريّة ثقيلة من مسافة بعيدة".

ونقل البيان عن وزيرة القوات المسلّحة فلورانس بارلي قولها: إن "هذا النجاح يعطي قواتنا البحرية قدرة استراتيجية جديدة ويضعها بين الأفضل في العالم".

وبهذه التجربة تكون فرنسا قد انضمت إلى النادي المغلق للدول التي تمتلك صواريخ كروز بحرية مشابهة لصاروخ توماهوك الأمريكي الذي اشتهر في حرب الخليج عام 1991.

ويصل مدى صاروخ كروز البحري (إم دي سي إن) إلى ألف كيلومتر وهو مصمم لضرب أهداف تقع "في عمق" أراضي العدو، مثل المراكز السياسية والدفاعات الجوية والرادارات، ومكمل لصاروخ كروز المجوقل، وكانت القوات البحرية الفرنسية تستخدمه لغاية اليوم في فرقاطات "فريمم" المتعددة المهام.

لكن إمكانية إطلاق هذا الصاروخ من غواصة، توفّر للقوات المسلحة الفرنسية القدرة على توجيه ضربة خفية من تحت البحر إلى العدو.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم