تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: مراسم تكريم وطنية للمدرس القتيل صامويل باتي في جامعة السوربون الباريسية "رمز الأنوار"

زملاء وأقارب للضحية أثناء مسيرة تكريما له
زملاء وأقارب للضحية أثناء مسيرة تكريما له © أ ف ب
9 دقائق

تحتضن جامعة السوربون بعد ظهر اليوم الأربعاء مراسم تكريم المدرس صامويل باتي، الذي قتل ذبحا الجمعة في اعتداء إرهابي هز فرنسا. وقال الرئيس إيمانويل ماكرون إن اختيار هذه الجامعة يعود لكونها "رمزا للأنوار والإشعاع الثقافي والأدبي والتعليمي في فرنسا". ويحضر هذه المراسم الرئيس نفسه وأعضاء الحكومة وعدة شخصيات فرنسية. وتعرض الضحية للاعتداء البشع بعد عرض رسوم كاريكاتورية للنبي محمد نشرتها "شارلي إيبدو". 

إعلان

تقام بعد ظهر اليوم الأربعاء مراسم عامة لتكريم الأستاذصامويل باتي بجامعة السوربون في باريس.

وتعرض المدرس صامويل باتي، 47 عاما وهو رب عائلة، الجمعة لاعتداء بشع بقطع رأسه قرب مدرسة يدرّس فيها مادة التاريخ بحي هادئ في منطقة "كونفلان سانت -أونورين"،في الضاحية الغربية لباريس. وأفادت الشرطة أن الجاني لاجئ روسي من أصل شيشاني يبلغ من العمر 18 عاما.

وقتل المدرّس لعرضه على تلاميذه رسوما كاريكاتورية تمثل النبي محمد أثناء درس عن حرية التعبير.

وقبل هذه المراسم تم الوقوف دقيقة صمت على المستوى الوطني في عموم الأراضي الفرنسية عند الساعة الثالثة من بعد الظهر بتوقيت باريس (الواحدة بتوقيت غرينتش).

"السوربون هي الأثر التاريخي الذي يعد رمزا للأنوار"

وكان الرئيس الفرنسي قد التقى أسرة المدرس القتيل الاثنين بقصر الإليزيه. وصرح ماكرون بأن اختيار السوربون مسرحا لمراسم التكريم جاء بالتوافق مع أسرة صمويل باتي، لأن "السوربون هي الأثر التاريخي الذي يعد رمزا للأنوار والإشعاع الثقافي والأدبي والتعليمي في فرنسا".

وأفادت أنباء أنه سيتم التكريم بحضور رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة ورؤساء دولة سابقين إضافة إلى ممثلين للبرلمان. كما أكد المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية حضوره هذه المراسم.

وسيتم وضع شاشتين كبيرتين أمام السوربون حتى يتمكن الجمهور من متابعة الحفل من مسافة بعيدة.

موجة واسعة من التعاطف

وأثارت عملية قتل المدرس الذي عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد موجة واسعة من التعاطف مع الضحية في فرنسا وأوروبا.

وتجمع الآلاف من المتظاهرين في باريس ظهر الأحد، تزامنا مع مظاهرات في أكبر المدن الفرنسية، لتكريم ذكرى الضحية. ورفع المتظاهرون الذين انضمت إليهم شخصيات عديدة لافتات تنادي بـ"حرية التعبير والتدريس".

للمزيد: "أنا صامويل"... الآلاف يتظاهرون في باريس تكريما لمدرس قتل بعد عرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد

وقال وزير التعليم الفرنسي جان ميشيل بلانكير في تصريح لقناة تلفزيونية فرنسية الثلاثاء إن  صامويل باتي سيحصل على وسام جوقة الشرف وهو أعلى الأوسمة الفرنسية.

وعقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الثلاثاء مؤتمرا صحفيا بعد ترؤسه اجتماعا أمنيا بمدينة بوبيني شمال باريس، تعهد خلاله بـ"تكثيف التحركات" ضد الإسلام المتطرف. وأعلن ماكرون أن جماعة الشيخ "أحمد ياسين" الموالية لحماس و"الضالعة مباشرة" في الاعتداء سيتم حلها، وسيتم اتخاذ إجراءات مماثلة بحق جماعات مشابهة لها.

سبعة أشخاص سيمثلون الأربعاء أمام قاضي تحقيق مختص في قضايا الإرهاب

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر قضائي أن سبعة أشخاص سيمثلون الأربعاء أمام قاضي تحقيق مختص في قضايا الإرهاب في قضية الاعتداء الذي راح ضحيته صامويل باتي. ويوجد قاصران ضمن الأشخاص السبعة. وينظر المحققون بشكل خاص في رسائل تبادلها القاتل على واتساب مع أب تلميذة لمعرفة ما إذا كان تواطأ معه. وكانت السلطات أخلت سبيل تسعة أفراد آخرين كانوا موقوفين على ذمة التحقيق.

وتُجري الشرطة عمليات ضد "عشرات الأفراد" المرتبطين بالتيار الإسلامي في البلاد

وأشاروزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إلى أن العمليات لا تستهدف أفراداً "مرتبطين بالضرورة بالتحقيق" حول جريمة قتل أستاذ التاريخ صامويل باتي،لكنها تهدف إلى "تمرير رسالة: (...) لن ندع أعداء الجمهورية يرتاحون دقيقة واحدة"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأضاف الوزير أنه تم فتح أكثر من 80 تحقيق بشأن الكراهية عبر الإنترنت، وأن توقيفات حصلت في هذا الإطار.

وأعلن عزمه حل عدة جمعيات من بينها "التجمع ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا" مؤكداً أن "51 كياناً مجتمعياً سيشهد على مدى الأسبوع عددا من الزيارات لأجهزة الدولة والعديد من بينها سيتم حلها في مجلس الوزراء، بناء على اقتراحي".

 

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.