تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تزايد أعداد الوفيات بفرنسا جراء فيروس كورونا في أعلى حصيلة يومية منذ أبريل الماضي

يقف موظفو الطوارئ الطبية في محطة سكة حديد في مولوز، شرق فرنسا، بعد نقل مرضى مصابين بفيروس كورونا على متن قطار TGV طبي (قطار فائق السرعة) ليتم إجلاؤهم نحو مستشفيات المناطق الفرنسية الأخرى في 29 مارس/آذار 2020.
يقف موظفو الطوارئ الطبية في محطة سكة حديد في مولوز، شرق فرنسا، بعد نقل مرضى مصابين بفيروس كورونا على متن قطار TGV طبي (قطار فائق السرعة) ليتم إجلاؤهم نحو مستشفيات المناطق الفرنسية الأخرى في 29 مارس/آذار 2020. © أ ف ب

في ظل تردي الأوضاع الصحية في فرنسا وبحث تشديد القيود والإجراءات، شهدت البلاد الثلاثاء ارتفاعا كبيرا في عدد الوفيات بمرض كوفيد-19 بلغ 523 حالة في الأربع والعشرين ساعة الماضية. واجتمع الرئيس الفرنسي بمجلس الدفاع لمناقشة الأوضاع فيما يجري رئيس الوزراء جان كاستكس مشاورات مع عدد من وزرائه لتحديد السيناريو المتوقع حدوثه في الأيام القادمة و"الإجراءات المشددة" التي سيتم فرضها.

إعلان

سجلت فرنسا الثلاثاء 523 حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وهو أعلى عدد يومي منذ 22 أبريل/نيسان الماضي. فيما بلغ عدد الإصابات اليومية بمرض كوفيد-19 33417 إصابة جديدة مؤكدة ارتفاعا من 26711 في اليوم السابق وفق الأرقام الرسمية التي أعلنت عنها الحكومة.

وشملت بيانات حصيلة اليوم الوفيات في المستشفيات، التي يتم تسجيلها يوميا، و235 وفاة في دور المسنين على مدى الأيام الأربعة الماضية. وكانت البلاد قد سجلت الأحد الماضي أكثر من 50 ألف إصابة جديدة في رقم قياسي بعدما تجاوزت الجمعة عتبة مليون إصابة مؤكدة منذ بدء انتشار الوباء، فيما استمرت نسبة الفحوص الإيجابية في الارتفاع.

سيناريوهات متوقعة لمواجهة الجائحة

وتدرس الحكومة الفرنسية بجدية إستراتيجيات جديدة للحد من تفشي العدوى في أرجاء البلاد. ويبدو تعميم حظر التجول على كامل البلاد من السابعة مساء بدلا من التاسعة وحتى السادسة صباحا خيارا أول مطروحا. وتعاين السلطات، كمقترح ثانٍ، فرض حجر صحي جزئي يشمل إغلاق الجامعات والمحلات التجارية غير الضرورية مع إبقاء المدارس مفتوحة. والسيناريو الثالث هو الحجر الموجه إلى أماكن محددة حسب الفئات العمرية أو حسب مناطق انتشار الفيروس، في محاولة لتخفيف الضغط على المستشفيات التي يُتوقع أن تبلغ ذروة طاقتها الاستيعابية في الأسابيع المقبلة.

الفيروس "خرج عن السيطرة"

وترأس الرئيس إيمانويل ماكرون مجلس الدفاع الثلاثاء، في حين يجري رئيس وزرائه جان كاستيكس مشاورات حول "تشديد التدابير المحتملة". وحذر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان قائلا "يجب توقع قرارات صعبة". واعتبر اختصاصي الأمراض المعدية جيل بيالو أن انتشار الفيروس "خرج عن السيطرة" داعيا إلى "إعادة الإغلاق في البلاد". 

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.