الحجر الصحي في فرنسا: نحو 12 مليون تلميذ يعودون للمدارس ودقيقة صمت تكريما لروح المدرس صامويل باتي

 مدرسة وطلابها  في مدرسة هنري ماتيس في نيس ، 1 سبتمبر 2020
مدرسة وطلابها في مدرسة هنري ماتيس في نيس ، 1 سبتمبر 2020 © رويترز

يعود حوالى 12 مليون طالب وتلميذ في فرنسا الاثنين إلى المدارس إثر العطلة المدرسية ووسط إجراءات أمنية مشددة. ويلتزم هؤلاء التلاميذ والطلبة بدقيقة صمت ترحما وتكريما لروح المدرس صامويل باتي الذي قتل على يد متطرف إسلامي في اعتداء إرهابي هز فرنسا منذ نحو أسبوعين.

إعلان

عاد 12 مليون طالب إلى المدارس في فرنسا الاثنين لأول مرة منذ هاجم مسلم مسلح المُدرس صمويل باتي وقطع رأسه بعد أن عرض رسوما كارتونية خلال فصل دراسي عن حرية التعبير.

ووقف الطلاب لدقيقة تكريما لباتي عند الحادية عشرة صباحا، وذكّر المعلمون تلاميذهم بحقوقهم وواجباتهم في نظام "ديمقراطي حر".

وقُتل باتي في إحدى ضواحي الطبقة المتوسطة بباريس عشية عطلة تستمر لأسبوعين. ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحادث بأنه هجوم على القيم الفرنسية وعلى الجمهورية نفسها.

01:14

وتتخذ فرنسا أعلى مستويات التأهب الأمني بعد وقوع مزيد من الهجمات منذ ذلك الحادث، بما في ذلك هجوم على كنيسة في نيس وآخر استهدف قسا في ليون. وتنشر السلطات آلاف الجنود لحماية دور العبادة والمدارس.

وستبقى المدرسة الثانوية التي كان باتي يعمل فيها مغلقة أمام الطلاب حتى يوم غد الثلاثاء. ووصف ماكرون باتي بأنه "بطل حقيقي" كرّس نفسه لغرس قيم فرنسا الأساسية لحرية الاعتقاد والتعبير في نفوس طلابه.

 

فرانس24/ رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم