فرنسا: توقيف أربعة أشخاص آخرين على خلفية هجوم مدينة نيس

كاهن كنيسة نوتردام فرانكلين بارمنتييه يصلي في الخارج خلال قداس لإحياء ذكرى ضحايا ألهجوم بسكين في نيس، فرنسا، 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.
كاهن كنيسة نوتردام فرانكلين بارمنتييه يصلي في الخارج خلال قداس لإحياء ذكرى ضحايا ألهجوم بسكين في نيس، فرنسا، 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020. © رويترز

أوقفت السلطات الفرنسية الثلاثاء أربعة أشخاص، في فال دواز بضواحي باريس، على خلفية التحقيق الجاري في اعتداء مدينة نيس، جنوب شرق فرنسا، الذي وقع الخميس الماضي وأدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، بحسب ما أفاد به مصدر قضائي فرنسي. ومنذ يوم الاعتداء، أوقفت السلطات ستة أشخاص على ذمة التحقيق، ولكنها أطلقت سراح خمسة منهم، وتحفظت على الشخص السادس، البالغ من العمر 29 عاما، للاشتباه في أنه سافر مع منفد الاعتداء، على متن القارب الذي رسا في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

إعلان

أفاد مصدر في القضاء الفرنسي الثلاثاء أن السلطات أوقفت أربعة أشخاص إضافيين في إطار التحقيق في الهجوم بسكين الذي وقع في كنيسة بنيس، في جنوب شرق فرنسا، الخميس الماضي وأدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص.

وأوضح المصدر أن الرجال الأربعة أوقفوا في فال دواز في ضواحي باريس، ويشتبه بأن أحدهم ويبلغ من العمر 29 عاماً، كان على اتصال مع المهاجم التونسي إبراهيم العيساوي. 

وأضاف المصدر أن الثلاثة الآخرين الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و45 عاماً كانوا موجودين في منزل الأول. 

وقبل هذه التوقيفات، احتجزت الشرطة ستة أشخاص منذ يوم الخميس. لكن تم إطلاق سراحهم جميعًا، باستثناء مشتبه به واحد هو تونسي يبلغ من العمر 29 عامًا. 

ويُشتبه في أن هذا الرجل سافر مع إبراهيم العيساوي على متن القارب الذي رسا في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية في البحر الأبيض المتوسط، ثم انتقل معه إلى فرنسا. 

وما زال إبراهيم العيساوي (21 عاما) في المستشفى صباح الثلاثاء. وقال مصدر مقرب من القضية، مؤكداً معلومات أوردتها صحيفة لوفيغارو اليومية الفرنسية، أنه مصاب بفيروس كورونا، وهذا يمكن أن يؤخر جلسة الاستماع له لعدة أيام.

فرانس24/ أ ف ب 

   

                  

   

                  

   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم