فرنسا تحيي ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى ومئوية دفن الجندي المجهول

الرئيس الفرنسي يعيد إشعال شعلة قبر الجندي المجهول تحت قوس النصر بالعاصمة باريس في 11 نوفمبر 2020
الرئيس الفرنسي يعيد إشعال شعلة قبر الجندي المجهول تحت قوس النصر بالعاصمة باريس في 11 نوفمبر 2020 © أ ف ب

أحيت فرنسا الأربعاء الذكرى الـ102 لنهاية الحرب العالمية الأولى ومئوية دفن الجندي المجهول، حيث ترأس إيمانويل ماكرون احتفالات محدودة في العاصمة باريس وبدون جمهور بسبب تفشي وباء فيروس كورونا. وحضر ماكرون مراسم إدخال جثمان الكاتب الفرنسي موريس جونوفوا، الذي أصبح رمزا "للأبطال" الفرنسيين في الحرب العالمية الأولى، إلى البانتيون "مقبرة عظماء".

إعلان

في مراسم واحتفالات محدودة بسبب الظروف الاستثنائية التي تعرفها البلاد وعلى رأسها تفشي فيروس كورونا، أحيت فرنسا الأربعاء الذكرى الـ102 لنهاية الحرب العالمية الأولى المصادفة لـ11 نوفمبر/تشرين الثاني ومئوية دفن الجندي المجهول، بحضور الرئيس إيمانويل ماكرون وعدد محدود من الضباط والعسكريين.

وبهذه المناسبة، شارك ماكرون في مراسم إدخال جثمان الكاتب الفرنسي موريس جونوفوا، الذي أصبح رمزا "للأبطال" الفرنسيين في الحرب العالمية الأولى، إلى البانتيون "مقبرة عظماء" فرنسا في باريس.

وأصيب جونوفوا بجروح في 25 نيسان/أبريل 1915 جراء معارك عنيفة قرب منطقة فيردان. وأصبح حتى وفاته في العام 1980 رمزاً لمقاتلي الحرب العالمية الأولى الذين وصف حياتهم في الخنادق في كتاب خصصه لهم.

وخلال المراسم، تمت تلاوة أسماء 19 جنديا فرنسيا قُتلوا خلال العام المنصرم. وحرص الرئيس على الإشارة إلى الذكرى المئوية للجندي المجهول.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم