فرنسا: إحياء الذكرى الخامسة لاعتداءات باريس وسط إجراءات مشددة بسبب فيروس كورونا

رئيس الوزراء جان كاستكس وعمدة سان دوني ماتيو هانوتين في موقع هجوم ستاد دو فرانس في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
رئيس الوزراء جان كاستكس وعمدة سان دوني ماتيو هانوتين في موقع هجوم ستاد دو فرانس في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2020. © أ ف ب

في الذكرى الخامسة لاعتداءات باريس في 13 نوفمبر/تشرين الثاني، أقيمت مراسم محدودة لتكريم الضحايا في مواقع الهجمات الإرهابية بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد. وشارك في المراسم رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستكس، ووزير الداخلية جيرالد دارمانان ووزير العدل إريك دوبون موريتي وعمدة باريس. وتأتي هذه الذكرى الخامسة في وقت يبلغ فيه التهديد الإرهابي بفرنسا أقصى مستوياته، بعد تسجيل ثلاث هجمات في غضون شهر واحد. 

إعلان

أحيت فرنسا صباح الجمعة الذكرى الخامسة لاعتداءات 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 بباريس، التي قتل فيها أكثر من 130 شخصا وإصابة 350 آخرين في سان دوني ومسرح باتاكلان وعدة مطاعم وحانات باريسية. وتعتبر اعتداءات 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 الأكثر دموية في تاريخ البلاد، و من المرجح أن تبدأ محاكمة المتهمين بها في أيلول/سبتمبر 2021 وستستمر ستة أشهر.

01:20

وأقيمت مراسم محدودة لتكريم الضحايا في مواقع الهجمات الإرهابية، بسبب انتشار فيروس كورونا في فرنسا وفرض الحجر الصحي. وشارك في المراسم رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستكس، ووزير الداخلية جيرالد دارمانان ووزير العدل إريك دوبون موريتي وعمدة باريس.

07:08

ووضع رئيس الحكومة إكليلا من الزهور أمام ستاد دو فرانس في منطقة سان دوني قبل أن يزور المواقع الأخرى في العاصمة التي استهدفتها الاعتداءات الأكثر دموية على الأراضي الفرنسية منذ الحرب العالمية الثانية. واختتم التكريم أمام مسرح باتاكلان حيث لقي العشرات حتفهم في 2015.

12:18

وحول قاعة باتاكلان، التي أحاط بها عدد كبير من عناصر الشرطة، تم تعداد أسماء الضحايا في الشوارع الخالية بسبب الإغلاق، حيث شارك عدد قليل من الأشخاص في إحياء الذكرى، بحسب مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

  واعتبرت إحدى سكان الحي مارتين لوبان (72 عاما) والتي بدا عليها التأثر أن حضورها "هي وسيلتي للقول إننا لم ننساهم، كل أولئك الذين غادرونا وكل من تأثر نفسيا أو ألحقت به إعاقة مدى الحياة".

كما سيقوم مسؤولو الأحزاب بتكريم الضحايا بينما سيطفئ برج إيفل أنواره عند الساعة الثامنة مساء وستتوهج أضواؤه كل ساعة لإحياء ذكرى هذه الهجمات التي أثارت صدمة عارمة في العالم.

36:15

وقد وُضعت هذه الأماكن، التي أصبحت رمزا للتطرف الجهادي، تحت مراقبة مشددة في الفترة التي تسبق الذكرى الخامسة للاعتداءات، في إشارة إلى أن التهديد الإرهابي بلغ أقصى مستوياته في فرنسا، بعد خمس سنوات على الهجمات.

03:20

ورفعت فرنسا مستوى الإنذار الإرهابي إلى حده الأقصى في 29 أكتوبر/تشرين الأول، بعد تسجيل ثلاث هجمات في غضون شهر واحد.

وخلال خمس سنوات، نفذ 20 هجوما داخل الأراضي الفرنسية، كما أحبط 61 آخرين.

فرانس24/ أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم