فرنسا: تأجيل جديد لمحاكمة متهمين باعتداءات يناير 2015

مقعد مخصص لصحافي من "شارلي إيبدو" في غرفة المحكمة
مقعد مخصص لصحافي من "شارلي إيبدو" في غرفة المحكمة © أرشيف/أ ف ب

أرجأت محكمة الجنايات الخاصة الفرنسية محاكمة متهمين باعتداءات كانون الثاني/يناير 2015 لأسبوع ثالث بعدما كان مقررا أن تُستأنف الإثنين في باريس، وذلك مع استمرار أعراض فيروس كورونا على المتهم الرئيسي. وتم رصد إصابة علي رضا بولات بالفيروس في 31 تشرين الأول/أكتوبر، ما أدى إلى تعليق أول للجلسات تم تمديده مرات عدة.

إعلان

أعلن رئيس محكمة الجنايات الخاصة الفرنسية إرجاء محاكمة متهمين باعتداءات كانون الثاني/يناير 2015 لأسبوع ثالث بعدما كان مقررا أن تُستأنف الإثنين في باريس بعد أسبوعين من تعليقها، إذ إن المتهم الرئيسي لا يزال يظهر أعراض كوفيد-19.

وأشار رئيس المحكمة ريجي دو جورنا إلى أنه تمّ تمديد تعليق المحاكمة "حتى الإثنين 23 تشرين الثاني/نوفمبر، في انتظار أن (يؤكد) فحص طبي جديد" قدرة المتهم علي رضا بولات الذي لم يكن موجودا صباح الإثنين في قفص الاتهام، على المثول.

ويحاكم 14 شخصا، ثلاثة منهم غيابيا، منذ الثاني من أيلول/سبتمبر لتقديمهم دعما لوجستيا لمنفذي الاعتداءات على مجلة "شارلي إيبدو" وعنصر نسائي من الشرطة البلدية في مونروج ومتجر "ايبر كاشير". وخلفت الاعتداءات 17 قتيلا وصدمة على المستوى الدولي.

وفي 31 تشرين الأول/أكتوبر، تمّ رصد إصابة علي رضا بولات بكوفيد-19، ما أدى إلى تعليق أول للجلسات تم تمديده مرات عدة.

يذكر أن بولات هو المتهم الوحيد الذي مثل أمام محكمة الجنايات الخاصة وسيحاكم بتهمة "التواطؤ" في جرائم إرهابية.

وكان بولات رفض الخضوع لفحص طبي أول وأعلن رئيس محكمة الجنايات الجمعة استئناف الجلسات "لعدم وجود أي موانع طبية أو صحية بعد الآن".

ولا يزال بولات في الحجر في سجن تتوافر فيه الشروط الصحية وخضع أخيراً لفحص طبي السبت. واعتبر الطبيب أن "الاضطرابات في الجهاز الهضمي التي يعانيها حالياً غير متناسبة" مع مثوله أمام المحكمة، وفق قول دو جورنا.

وقال القاضي "بسبب خلاصات هذا الفحص، اتُخذ قرار عدم إخراج علي رضا بولات".

والمحاكمة معلقة منذ 30 تشرين الأول/أكتوبر، في وقت تجري مرافعات الأطراف المدنية قبل أسبوعين من النهاية المرتقبة لهذه المحاكمة التاريخية، ما يجعل موعد المداولة غير معروف.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم