تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: وزير الصحة الفرنسي يعتبر أن الحالة النفسية لمواطنيه قد "تدهورت بصورة كبيرة"

وزير الصحة الفرنسي أوليڤييه ڤيران، 29 أكتوبر 2020، باريس.
وزير الصحة الفرنسي أوليڤييه ڤيران، 29 أكتوبر 2020، باريس. © أ ف ب/أرشيف

قال وزير الصحة أوليفييه فيران الخميس إن "الصحة النفسية للفرنسيين قد تدهورت بشكل كبير بين نهاية سبتمبر/أيلول وبداية نوفمبر/تشرين الثاني". كما تحدث المدير العام للصحة الفرنسية، جيروم سالومون، يوم الثلاثاء عن "زيادة كبيرة في حالات الاكتئاب" جراء تفشي جائحة كوفيد-19 في البلاد.

إعلان

بدأ وزير الصحة الفرنسي، الخميس 19 نوفمبر/تشرين الثاني، إحاطته الصحفية الأسبوعية بالتطرق إلى الحالة النفسية للفرنسيين المرتبطة بجائحة كوفيد-19. وقال "تدهورت الصحة النفسية للفرنسيين بشكل كبير بين نهاية سبتمبر/أيلول وأوائل نوفمبر/تشرين الثاني الجاري".

وتابع الوزير "لوحظت زيادة ملحوظة في متلازمات الاكتئاب" في الأسابيع الأخيرة، "لجميع الفئات الاجتماعية والديموغرافية". وأضاف "يظهر الأمر بصورة أكبر عند الأشخاص الذين يعانون أوضاع مالية صعبة، وأيضا بين صغار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما، وأخيرا بالنسبة للأشخاص الذين أعلنوا بالفعل عن سوابق للإصابة بالاكتئاب".

للمزيد - آخر تطورات السباق على لقاح مضاد لفيروس كورونا... ما نعرفه عن الفاعلية والجرعات والتوزيع

وبذلك يؤكد أوليفييه فيران التصريحات التي سبق أن أدلى بها يوم الثلاثاء المدير العام للصحة، جيروم سالومون، الذي تحدث عن "زيادة كبيرة في حالات الاكتئاب".

وتابع وزير الصحة بالقول إن "الأثر النفسي للوباء والحجر الصحي أمر واقعي"، وتحدث أيضا عن "زيادة ملحوظة في الحالات التي تبعث على القلق" في فرنسا "منذ نهاية أغسطس/آب". وأشار أوليفييه فيران إلى أن "القيود المفروضة" على الفرنسيين مع تواصل الحجر الصحي "لم تكن بسيطة أو دون عواقب". وأوضح أن "الحكومة لم تغفل في أي وقت من الأوقات هذا البعد (النفسي) للأزمة الصحية".

 

النص الفرنسي: فرانس24 | النص العربي: حسين عمارة 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.