ماكرون يعلن أن حاملة الطائرات الفرنسية من الجيل القادم ستعمل بالطاقة النووية

حاملة الطائرات رقم 11 في البحرية الفرنسية التي صممتها مجموعة Naval. فرنسا  في 8 ديسمبر/كانون الأول 2020.
حاملة الطائرات رقم 11 في البحرية الفرنسية التي صممتها مجموعة Naval. فرنسا في 8 ديسمبر/كانون الأول 2020. © رويترز.

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء أن حاملة الطائرات الفرنسية المستقبلية ستعمل بالطاقة النووية وستحل محل حاملة الطائرات الرئيسية العاملة حاليا بالأسطول الحربي الفرنسي. وقال ماكرون "بنظرة استراتيجية مستقبلية فإن مكانتنا كقوة عظمى تعتمد على الصناعة النووية".

إعلان

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء إن حاملة الطائرات الفرنسية من الجيل القادم ستعمل بالطاقة النووية وستحل محل حاملة الطائرات الرئيسية العاملة حاليا بالأسطول الفرنسي.

وكتب ماكرون على تويتر "مستقبلنا الاستراتيجي يمر أيضًا عبر الصناعة النووية. لقد قررت أن حاملة الطائرات المستقبلية التي ستجهز بلدنا وبحريتنا ستكون، مثل شارل ديغول، تعمل بالطاقة النووية".

وقال مسؤولون فرنسيون إن حاملة الطائرات وهي الحادية عشرة في تاريخ البحرية الفرنسية، ستبنيها المجموعة البحرية المتعاقدة مع وزارة الدفاع الفرنسية وهي مزودة بنظام جديد لإقلاع الطائرات طورته شركة جنرال أتوميكس الأمريكية.

ويبلغ طول الحاملة الجديدة 300 متر ويصل وزن حمولتها إلى 75 ألف طن، ويمكنها حمل ما يصل إلى 30 طائرة مقاتلة من طراز رافال أو من الطائرة الجديدة التي ستخلفها وهي من إنتاج شركة "داسو" بالتعاون بين فرنسا وألمانيا وإسبانيا.

كما قال ماكرون خلال زيارته لمركز متخصص في صناعة المكونات النووية "بنظرة إستراتيجية مستقبلية، تعتمد مكانتنا كقوة عظمى على الصناعة النووية".

وكان الجيش الفرنسي يتجه في البداية لشراء حاملة مزودة بنظام دفع تقليدي، لكن القادة العسكريين اختاروا مع ماكرون شراء حاملة تعمل بالطاقة النووية رغم التكلفة الباهظة وذلك لأسباب تقنية واستراتيجية.

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم