فرنسا تستأنف حركة النقل مع بريطانيا شرط تقديم نتيجة فحوص سلبية لفيروس كورونا

صورة ملتقطة من الشاشة.
صورة ملتقطة من الشاشة. © فرانس24

قررت فرنسا استئناف حركة النقل مع المملكة المتحدة شرط تقديم المسافرين لنتائج فحوص أجريت قبل 72 ساعة على الأكثر وتثبت عدم إصابتهم بكوفيد-19 أو بالفيروس الناجم عن السلالة الجديدة. وكانت فرنسا قد علقت رحلاتها من بريطانيا خوفا من وصول السلالة الجديدة من الفيروس إلى أراضيها، ما أدى إلى اشتداد ازدحام الشاحنات في ميناء دوفر ببريطانيا حيث يتوقف نحو ثلاثة آلاف منها. ولتجنب خطر حدوث نقص في الإمدادات، تم استئناف حركة النقل.

إعلان

للمرة الأولى منذ الأحد، وصلت ليل الثلاثاء الأربعاء سيارات تقل مسافرين إلى مرفأ كاليه الفرنسي من دوفر في بريطانيا بعد إعادة فتح حركة المرور المغادرة مع ركاب في المملكة المتحدة، حسبما ذكر صحافي من وكالة الأنباء الفرنسية.

وخرجت عند الساعة 03,30، شاحنة صغيرة من العبارة "كوت دي فلاندر" التابعة لشركة "دي إف دي إس" وكانت أول سفينة تغادر دوفر بعيد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء. وقد أقلت أيضا عددا من الحاويات بلا مرافقة.

وذكر مصدر ملاحي أن نحو عشر آليات سياحية نزلت من العبارة "سبيريت أوف فرانس" التابعة لشركة "بي أند أو" التي وصلت عند الساعة الرابعة إلى كاليه.

وأفاد مصدر في إدارة مرفأ كاليه لوكالة الأنباء الفرنسية مساء الثلاثاء أن حركة المرور في الاتجاه الآخر لن تتكثف قبل ظهر الثلاثاء على الأرجح.

شروط السفر

وكانت فرنسا سمحت مساء الثلاثاء بعودة بعض المسافرين من بريطانيا شرط أن يقدموا نتائج فحوص أجريت قبل 72 ساعة على الأكثر وتثبت عدم إصابتهم بكوفيد-19 أو بالفيروس الناجم عن طفرة فيه.

 ويتحتم على الأشخاص المعنيين "الالتزام بشكل منهجي بالحصول، قبل المغادرة، على نتيجة اختبار سلبي (لكوفيد-19) لأقل من 72 ساعة"، شرط أن يشمل السلالة الجديدة التي تم رصدها في بريطانيا، وفق الحكومة.

وكانت السلطات الفرنسية قد وضعت قائمة بأولئك الذين يمكنهم الاستفادة من الاستثناء لدخول الأراضي الفرنسية. فإضافة إلى المواطنين والمقيمين الاعتياديين، يشمل القرار رعايا الدول الحاصلين على تصريح إقامة أو تأشيرة دخول لمدة طويلة فرنسية أو أوروبية سارية المفعول وإقامتهم الرئيسية في فرنسا أو سيلتحقون عبر فرنسا بمقر إقامتهم الرئيسي في بلد من دول الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى عابرين من رعايا دول أخرى لأقل من 24 ساعة في المنطقة الدولية.

ودفع الإعلان عن هذا التحول في الفيروس دول عدة بينها فرنسا إلى تعليق حركة مرور الأشخاص القادمين من بريطانيا منذ منتصف ليل الأحد.

وأدى هذا الإغلاق إلى اشتداد ازدحام الشاحنات في دوفر حيث يتوقف نحو ثلاثة آلاف منها. ونتيجة لذلك قررت شركات نقل عديدة تعليق شحن بضائعها.

وتوصلت لندن وباريس الثلاثاء إلى اتفاق لإنهاء الأزمة من خلال السماح لسائقي الشاحنات العالقين في المملكة المتحدة بدخول فرنسا بعد إجراء فحص كوفيد-19.

وأعلن ميناء دوفر بعد ذلك استئناف حركة النقل عند الساعة 23,00 ت غ، لتجنب خطر حدوث نقص في الإمدادات.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم