المؤرخ بنجامان ستورا يقول إنه ليس ضد "اعتذار" فرنسا للجزائر عن 132 سنة من الاستعمار

المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا يقف خلال جلسة في باريس في 19 يناير كانون الثاني 2021.
المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا يقف خلال جلسة في باريس في 19 يناير كانون الثاني 2021. © أ ف ب
3 دقائق

في حوار مع صحيفة "لكسبراسيون" الجزائرية الناطقة بالفرنسية الأحد، نفى المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا فكرة رفضه "اعتذار" فرنسا عن 132 سنة من الاستعمار للجزائر، التي اتهمه بها بعض الجزائريين على خلفية تقريره حول مصالحة الذاكرة.

إعلان

رفض المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا، الأحد خلال حوار في صحيفة "لكسبراسيون" الجزائرية الناطقة بالفرنسية، اتهامه من قبل جزائريين برفضه "اعتذار" فرنسا عن 132 سنة من الاستعمار للجزائر، في تقريره حول مصالحة الذاكرة.

لا أرى مانعا من تقديم اعتذارات

وقال ستورا للصحيفة: "لقد قلت وكتبت في تقريري أني لا أرى مانعا من تقديم اعتذارات من فرنسا للجزائر على المجازر المرتكبة".

وما زال تقرير المؤرخ الفرنسي الذي قدمه إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 20 كانون الثاني/يناير، يثير الكثير من الجدل والانتقادات في وسائل الإعلام وبين المؤرخين في فرنسا والجزائر.

وكان الانتقاد الأكبر في الجزائر هو عدم التوصية في تقريره بضرورة تقديم فرنسا "اعتذار" للجزائر على ما أصاب شعبها خلال الاحتلال الذي استمر من 1830 إلى 1962.

وأضاف المؤرخ "لنكن واضحين: لا يوجد في تقريري شعار -لا اعتذار ولا توبة-".

وكان ماكرون وعد باتخاذ "خطوات رمزية" لمحاولة المصالحة بين البلدين، لكنه استبعد تقديم "الاعتذارات" التي تنتظرها الجزائر.

ولكن المنظمة الوطنية للمجاهدين (محاربو حرب التحرير الجزائرية) رفضت تقرير بنجامان ستورا لأنه "تغاضى في تقريره عن الحديث عن الجرائم المتعددة التي ارتكبتها الدولة الفرنسية، باعتراف الفرنسيين أنفسهم".

وفي المقابل، لم يصدر أي رد فعل رسمي من الرئيس عبد المجيد تبون الموجود في ألمانيا للعلاج من مضاعفات إصابته بكوفيد-19.

وأشار ستورا إلى أن عمله ومقترحه "لم يكن كتابة تاريخ الجزائر المعاصر، ولكن تقدير آثار حرب التحرير في تشكيل مختلف جماعات الذاكرة في فرنسا".

وقال المؤرخ المختص في تاريخ الجزائر، إنه لم يعمل "كموظف في الإليزيه (الرئاسة الفرنسية)" أو "مستشار" ولكن عمل "كمؤرخ وأكاديمي".

وتابع "أنا لست ممثلا للدولة الفرنسية ولكني باحث".

وعبّر المؤرخ في حواره للصحيفة الجزائرية، عن تفاجُئه "للصدى الإعلامي" الذي أثاره تقريره "ما يدل على أن مسألة حرب الجزائر ما زالت موضوعا ساخنا".

ومع اقتراب الذكرى الـ60 لاستقلال الجزائر في عام 2022، فإن ملف "مصالحة الذاكرة" من أولويات المحادثات بين الرئيسين ماكرون وتبون، بمجرد عودة الأخير إلى بلده.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم