ساركوزي يغيب عن جلسة محاكمته بقضية تبديد الأموال في حملته الانتخابية للعام 2012

الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في المحكمة 1 آذار/مارس 2021.
الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في المحكمة 1 آذار/مارس 2021. © أ ف ب/أرشيف

بدأت محكمة فرنسية الأربعاء بالنظر في قضية "بيغماليون" في غياب الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي. وتتعلق القضية بتمويل حملته الانتخابية للعام 2012، والتي خسر فيها أمام المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند وذلك بعد أقل من ثلاثة أسابيع من إدانته بتهمة الفساد واستغلال النفوذ. وتتضمن لائحة الاتهام تهما بتبديد ضعف المبلغ المسموح به بموجب قانون الانتخابات وهو 22,5 مليون يورو (27 مليون دولار) على لقاءات جماهيرية.

إعلان

غاب الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الأربعاء عن جلسة محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بقضية "بيغماليون"، الذي اتهم فيها بتمويل حملته الفاشلة في انتخابات الرئاسة في 2012 بشكل مخالف للقانون، وذلك بعد أقل من ثلاثة أسابيع من إدانته بتهمة الفساد واستغلال النفوذ.

ودفع ممثلو الادعاء بأن حزب ساركوزي، الذي كان يعرف وقتئذ "بالاتحاد من أجل الحركة الشعبية"، بدد ما يقرب من مثلي المبلغ المسموح به بموجب قانون الانتخابات وهو 22,5 مليون يورو (27 مليون دولار) على لقاءات جماهيرية شهدت إنفاقا باذخا، ثم استغل وكالة علاقات عامة صديقة لإخفاء التكاليف.

وفي لائحة الاتهام أقر ممثلو الادعاء بأن تحقيقاتهم أخفقت في إثبات أن ساركوزي نظم أو تورط في هذا المخطط، لكنهم قالوا إنه استفاد منه ولا بد أنه كان على علم به.

ونفى ساركوزي (66 عاما) مرارا ارتكاب أي جريمة، وقال إنه لم يكن على علم بعملية تزوير فواتير التكاليف. وإذا أدين ساركوزي فقد يسجن لمدة تصل إلى عام، فضلا عن دفع غرامة تصل إلى 3750 يورو. وصدر حكم في أول آذار/مارس بسجن ساركوزي ثلاثة أعوام منها عامان مع وقف التنفيذ لاتهامه بمحاولة رشوة قاض للحصول على معلومات سرية في تحقيق آخر بشأن تمويل حملته الانتخابية في 2007. واستأنف ساركوزي الحكم. ولن يدخل ساركوزي السجن على الرغم من هذا الحكم لأن هذه العقوبة تطبق عادة في فرنسا للأحكام التي تزيد عن سنتين.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم