فيروس كورونا: ماكرون يعرض الجمعة "سبل الرفع التدريجي" لإجراءات الحجر الصحي

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال محادثة عبر الفيديو في قصر الإليزيه بتاريخ 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2020
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال محادثة عبر الفيديو في قصر الإليزيه بتاريخ 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 © أ ف ب/ أرشيف

سيقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة بعرض "سبل الرفع التدريجي" لإجراءات الحجر الصحي المفروضة جراء أزمة فيروس كورونا. وأوضح رئيس الحكومة جان كاستكس، الذي أعلن الخبر، أن رفع "القيود سيكون تدريجيا بموازاة تقدم حملة التلقيح". وأشار كاستكس إلى أن "المشهد الوبائي إلى تحسن مستمر بوتيرة منتظمة".

إعلان

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس الأربعاء أن رئيس البلاد إيمانويل ماكرون سيعرض الجمعة "سبل الرفع التدريجي" لإجراءات الحجر الصحي المفروضة بسبب أزمة فيروس كورونا في فرنسا.

وأوضح رئيس الحكومة في ختام اجتماع لمجلس الوزراء أن رفع القيود "سيكون تدريجيا في موازاة تقدم حملة التلقيح".

وكان ماكرون تحدث الإثنين عن عدة أساليب لرفع تدابير الحجر في الأسابيع المقبلة، مشيرا إلى أن رفع الإجراءات سيجري "ببطء"، خصوصا بالنسبة للمطاعم أو المراكز الثقافية المغلقة منذ ستة أشهر.

ويتوقع أن يستمر رفع القيود تدريجيا الأسبوع المقبل مع إعادة فتح المدارس وإلغاء حظر التنقل بين المناطق أو لمسافة بين 10 و30 كلم من مكان الإقامة.

"تحسن مستمر"

ولفت كاستكس إلى أن "المشهد الوبائي إلى تحسن مستمر بوتيرة منتظمة: عدد الحالات اليومية تراجع كمعدل أسبوعي من 38 ألف حالة في ذروة الموجة الثالثة إلى 26200 تحديدا خلال الأيام السبعة الأخيرة".

وأضاف أن "هدف تلقيح 15 مليون شخص بالجرعة الأولى بحلول نهاية هذا الأسبوع و20 مليونا منتصف أيار/مايو قابل للتطبيق"، موضحا أن "60% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ستين عاما سيكونون قد تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح" مساء الأربعاء.

وخلال جلسة مجلس الوزراء بحثت الحكومة في مشروع قانون للخروج من حالة الطوارئ الصحية في الثاني من حزيران/يونيو، تسمح لها في المقابل بالحفاظ على صلاحيات حتى 31 تشرين الأول/أكتوبر، لفرض قيود على تنقل الأفراد أو إغلاق المتاجر في حال لزم الأمر. وتسبب تفشي فيروس كورونا رسميا بوفاة أكثر من 103,600 شخص في فرنسا.

وانخفضت أعداد مرضى كوفيد-19 في فرنسا مجددا الأربعاء، حيث هبطت بواقع 370 حالة إلى ما دون 30 ألفا للمرة الأولى منذ أوائل أبريل/نيسان، وذلك مع تسارع وتيرة حملة التطعيمات.

وذكرت وزارة الصحة الفرنسية أيضا أن عدد المرضى بكوفيد-19 في وحدات العناية المركزة شهد انخفاضا قدره 64 حالة ليصل العدد الإجمالي إلى 5879.

وسجلت الوزارة 315 وفاة جديدة بالفيروس في المستشفيات فيما عرف يوم الثلاثاء 325 وفاة. وسجلت الوزارة أيضا 31539 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات بالفيروس في البلاد إلى ما يربو على 5.56 مليون، إلا أن معدل الزيادة الأسبوعية شهد انخفاضا جديدا إلى 3.56 في المئة، مع استمرار انخفاض معدلات الإصابات الجديدة بأكثر من ستة في المئة أسبوعيا في منتصف أبريل/ نيسان.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24