عودة على النشرة الخاصة: مرور عشرين عاما على إرساء قانون يعتبر تجارة الرقيق والعبودية جرائم ضد الإنسانية في فرنسا

20 سنة على قانون يعترف بتجارة الرقيق والعبودية كجرائم ضد الإنسانية.
20 سنة على قانون يعترف بتجارة الرقيق والعبودية كجرائم ضد الإنسانية. © صورة ملتقطة من شاشة فرانس24

احتفت فرنسا الاثنين في حديقة لوكسمبورغ وبحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ذكرى مرور عقدين من الزمن على إقرارها قانون تجريم العبودية والذي يصنف تجارة الرقيق والعبودية جرائم ضد الإنسانية. وأحيا تبني القانون الذي يحمل اسم وزيرة العدل آنذاك كريستيان توبيرا في 10 أيار/مايو 2001، الأمل في طي صفحة 150 عاما من الإنكار والصمت بشأن تلك الوقائع التي تسببت بموت آلاف الرجال والنساء في المستعمرات الفرنسية ما وراء البحار.