تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدغشقر

تعرض ثلاثة أشخاص بينهم فرنسي للضرب حتى الموت في مدغشقر بعد مقتل طفل وتشويهه

نص : برقية
2 دقائق

تعرض ثلاثة رجال بينهم فرنسي على الأقل للضرب حتى الموت وأحرقت جثثهم في جزيرة سياحية بمدغشقر على يد جماهير غاضبة اشتبهت في أنهم قتلوا طفلا وشوهوه.

إعلان

تعرض ثلاثة رجال بينهم فرنسي واحد على الاقل للضرب حتى الموت في جزيرة نوزي بي السياحية في مدغشقر من قبل الجماهير التي اشتبهت في انهم قتلوا طفلا وشوهوه.

وقد قتل اوروبيان واحرقت جثتاهما في وقت مبكر من الصباح على شاطىء امباتولواكا ، ابرز منتجعات نوزي بي. وتظهر صور وصلت الى وكالة فرانس برس بقايا حريق ما زال يتصاعد منه الدخان حيث ترى اشلاء بشرية.

وفي انتاناناريفو، اعلنت الشرطة ان الضحيتين هما مواطنان فرنسيان يدعيان سيباستيان وروبرتو.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية ان واحدا من الاوروبيين الاثنين على الاقل هو فرنسي. وذكرت مصادر محلية ان الاخر يحمل الجنسية الايطالية، وهذا ما لم تؤكده روما على الفور. وقال صاحب مطعم ايطالي اتصلت به وكالة فرانس برس في المكان انه على الارجح ايطالي-فرنسي.

ووصف سكان من الجزيرة الرجلين بأنهما من الهامشيين.

وفي المساء، وفي اجواء تسودها الفوضى، نقل عدد من الاشخاص مواطنا من مدغشقر على متن سيارة رينو 4 واخرجوه منها ورموا جثته في نار امام حوالى 300 شخص غاضبين، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.