تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صوفيا كوبولا تبحر في غياهب فيس بوك وفرانسوا أوزون إلى جحيم دعارة القُصر

مهدي شبيل

عند منتصف الطريق نحو "السعفة الذهبية"، بدأت تتضح معالم هذه الدورة من مهرجان "كان" وتيماتها المميزة. ولعل أبرز هذه التيمات موضوع المراهقة المعذبة، الذي شكل المحور الرئيسي لثلاثة من أبرز الأفلام التي عُرضت خلال الأسبوع الأول من المهرجان.

إعلان

شكل موضوع المراهقة المعذبة المحور الرئيسي لثلاثة من أبرز الأفلام التي عُرضت خلال الأسبوع الأول من المهرجان، وهي "الماضي" لأصغر فرهدي، الذي سبق أن تناولناه في مقالة سابقة، و"صغيرة وجميلة" لفرانسوا أوزون، و"الخاتم اللماع" لصوفيا كوبولا.

صوفيا كوبولا تبحر في غياهب فيس بوك

صاحبة "ماري أنطوانيت" اقتبست موضوع فيلمها، الذي عرض في افتتاح "نظرة ما"، ثاني أهم تظاهرات المهرجان، من قصة واقعية لمجموعة من المراهقين في سان فرانسيسكو يقودهم ولعهم بمشاهير تلفزيون الواقع إلى تأسيس عصابة للسطو على بيوت نجومها المفضلين. انطلقت كوبولا من هذه الواقعة لتلقي بنظرة نقدية ساخرة على عالم المشاهير والنجوم في المجتمعات الاستهلاكية الغربية. وبالرغم من أن المقارنة قد تبدو نوعا من ردة الفعل النمطية، إلا ان النقاد قارنوا صوفيا كوبولا في فيلمها هذا - لأول مرة - بأفلام والدها المعلم الكبير فرانسيس فورد كوبولا، وبالأخص لجهة الأسلوب الذي صورت به مسقط رأسها سان فرانسيسكو، بحيث جعلت من المدينة واحدة من شخصيات الفيلم المحورية.

فرانسوا أوزون إلى جحيم دعارة القُصر

فرانسوا أوزون، الذي ينافس على السعفة الذهبية، سلط كاميراه على موضوع جارح هو دعارة القصر، من خلال تتبع رحلة تمرد وتيه مراهقة تدعى "إيزابيل" (مارين فاكت) تقع في براثن عصابات الاتجار بالبشر. وفي هذا العمل، يعود أوزون على خطى بداياته، حيث شكلت المراهقة تيمته الأثيرة، منذ فيلم القصير الأول "انظر إلى البحر" (1997)، وصولا إلى فيلميه الروائيين "قطرات ماء على أحجار ساخنة" (2000) و"المسبح" (2003). ورغم قساوة موضوعه إلا ان الفيلم لم يخل من الشاعرية، واحتلت أغاني فرانسواز هاردي مكانة مركزية في بنية الفيلم، حيث تدور أحداثه عبر أربعة فصول تتداخل فيها الأحداث والأزمنة، ويفتتح كل واحد منها بأغنية من أغانيها...

 

عثمان تزغارت
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.