تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوزون يصرح "لدى النساء فانتازما الدعارة" فيصرف الأنظار عن فيلم هارون

أثار المخرج الفرنسي فرانسوا أوزون ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد تصريحه بأن النساء تملن بطبعهن لعالم الدعارة. فساهمت أقواله في صرف الأنظار عن فيلم "غري غري" للتشادي محمد صالح هارون الذي خيب الآمال في مهرجان كان 2013.

إعلان

 خلق السينمائي الفرنسي فرانسوا أوزون الفضيحة خلال مهرجان كان في نسخته الـ 66. فبعد قرابة أسبوع على عرض فيلمه الأخير "شابة وجميلة"، في إطار المسابقة الرسمية، استقطب فرانسوا أوزون غضب رواد شبكة تويتر للتواصل الاجتماعي، إثر تصريحه لصحيفة "هوليوود ريبورتر" الإلكترونية بأن "للعديد من النساء "فانتازما" (تخيلات جنسية) تتعلق بممارسة الدعارة". ثم اضطرب في تصريحاته "هذا لا يعني أنهن تمارسنها فعلا لكن تقاضي المال مقابل تعاطي الجنس مسألة دامغة في الحياة الجنسية للنساء".

وعصفت موجة من الغضب والاستنكار بشبكات التواصل الاجتماعي بعد نشر هذه التصريحات. وساهمت حملة التغريدات المحتقنه في صرف الأنظار شيئا ما عن دخول "غري غري" للمخرج التشادي محمد صالح هارون سباق السعفة الذهبية، وهو الفيلم الروائي الطويل الأفريقي الوحيد الذي يعرض في كان هذه السنة. ورغم أناقة المادة السمعية للعنوان، فإن الـ "غري غري" "الحروز" لم يق الفيلم من الشر الذي تلحقه بلبلة كان وفضائحها أحيانا بالعروض والأفلام.

وربما أن ما ساعدها في ذلك هو أن العمل الجديد للمخرج التشادي لم يرق إلى مستوى فيلمه السابق "رجل يصرخ" الذي سحر الكروازيت في العام 2011 عبر قصة أب وابنه المجند للقتال...

قصة حب سطحية على خلفية مغامرات إجرامية

لا سحر في "حرز" محمد صالح هارون، رغم أن وصفته تجمع العديد من المكونات التي كان يمكنها أن تجعل منه فيلما ناجحا. وفي قصة الثأر التي يسرد الفيلم أطوارها، يلعب الممثل سليمان ديدي دور راقص رائع مشلول الساق تطارده مجموعة من المجرمين بعد أن سرق منها بترولا مهربا. فيضطر بطل "غري غري" إلى مغادرة المدينة برفقة بائعة هوى جميلة وشابة تدعى ميمي التي تقمصت شخصيتها الممثلة أناييس مونوري.

وفي الحاصل، يظهر الفيلم في صورة قصة حب سطحية على خلفية متشعبة متمثلة في تصفية حسابات جماعات إجرامية. ولا تضفي على "غري غري" بعض الألق سوى جمالية مشاهد الرقص سرعان ما تخفت أضواءها قصة الحب ذات ديناميكية بالية. وكادت قصة الحب أن تكون جميلة لولا غياب وسائل سينمائية توظف لشدنا إليها.
 

غيوم غوغان ومها بن عبد العظيم

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.