تخطي إلى المحتوى الرئيسي

45 بالمئة من الفرنسيين لا يرغبون بعودة ستروس-كان إلى الحياة السياسية

أفاداستطلاع للرأي أجراه معهد "هاريس انتراكتيف" ونشرته صحيفة لوباريزيان الأحد بأن 49% من الفرنسيين يرغبون في عودة دومينيك ستروس-كان إلى الساحة السياسية بعد الإفراج عنه الجمعة والمتهم باغتصاب عاملة تنظيف في فندق سوفيتال بنيويورك، مقابل 45% رفضوا ذلك.

إعلان

التهم الموجهة إلى ستروس-كان في طريقها إلى الانهيار بحسب "نيويورك تايمز"

 

افاد استطلاع اجراه معهد هاريس انتراكتيف نشرته صحيفة لوباريزيان الاحد ان نصف الفرنسيين (49%) يؤيدون عودة دومينيك ستروس-كان الى الساحة السياسية بعد الافراج عنه الجمعة مقابل 45% لا يرغبون في ذلك.

خبر أحدث زلزالا سياسيا وإعلاميا في فرنسا وفي العالم

وترتفع هذه النسبة بين انصار اليسار الى 60% من الاشخاص المستطلعين الراغبين في عودة المدير العام لصندوق النقد الدولي المستقيل الى الحياة السياسية الفرنسية مقابل 38% وخصوصا من انصار الحزب الاشتراكي بنسبة 65% من التاييد مقابل 33% من المعارضة.

ولتسهيل هذا السيناريو يرى 43% من الفرنسيين ان يعدل الحزب الاشتراكي الجدول الزمني لانتخاباته التمهيدية التي تفرض على الراغبين في الترشح الاعلان عن ذلك قبل 13 تموز/يوليو مقابل 49% لا يوافقون.

ولدى انصار اليسار تامل اغلبية قليلة (51% مقابل 47%) ارجاء المهلة الاخيرة للترشيح بينما من بين انصار الحزب الاشتراكي يوافق 55% من المستطلعين مقابل 44% يرفضون ذلك.

وبعد فرانسوا هولاند الجمعة اعلنت سيغولين روايال السبت انها لا تمانع في ارجاء موعد تقديم الترشيحات للانتخابات التمهيدية في الحزب الاشتراكي لتعيين مرشح الى الانتخابات الرئاسية بينما لم تعرب ثالث ابرز مرشحة وهي مارتين اوبري السكرتيرة الاولى للحزب الاشتراكي بعد عن موقفها من هذه المسالة.

وقد حدد القضاء الاميركي الجلسة المقبلة في قضية دومينيك ستروس-كان الذي لا يحق له الخروج من الولايات المتحدة، في 18 تموز/يوليو.

واجري الاستطلاع بين الاول والثاني من تموز/يوليو -اعتبارا من الساعة 20,00- وشمل عينة من الف شخص تفوق اعمارهم 18 سنة يمثلون المجتمع الفرنسي واختيروا بناء على نظام الحصص.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.