تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات

للمزيد

حدث اليوم

نيسان - رينو: كارلوس.. سقط غصنه في اليابان؟

للمزيد

فرقة سداسي : مواهب عربية شابة من مصر وفلسطين ولبنان

للمزيد

ضيف الاقتصاد

ما تأثير تأسيس مجلس الأعمال التونسي المصري على الاقتصاد في البلدين؟

للمزيد

حوار

الرئيس الكولومبي: زراعة الكوكا توسعت في البلاد وهذا يعرقل جهود السلام

للمزيد

ريبورتاج

تصميم الأواني المنزلية.. إبداع من نوع خاص في البرتغال

للمزيد

ريبورتاج

الذهب الأحمر ينقذ الكثيرين خلال الأزمة الاقتصادية في اليونان

للمزيد

أنتم هنا

فرنسا: عندما يصبح "الريغبي" دينا لإقليم الباسك

للمزيد

موضة

ستيلا ماكارتناي تؤكد أن العالم في خطر بسبب عدم احترام الموضة للبيئة

للمزيد

أفريقيا

قتال الشوارع بين الثوار وقوات القذافي ينتقل إلى مشارف العاصمة طرابلس

فيديو رقاد عبد العالي

نص وكالات

آخر تحديث : 21/08/2011

تشهد مداخل العاصمة الليبية طرابلس معارك طاحنة بين الثوار الذين أكدوا بدء عملية لعزل معمر القذافي بالتنسيق مع الحلف الأطلسي، وقوات العقيد معمر القذافي الذي دعا مناصريه إلى الصمود.

" منصور سيف النصر: "الشعب الليبي يستعد للاحتفال بعيد الفطر ورحيل القذافي"

الثوار يقتربون من طرابلس 

قال مصدر للمعارضة المسلحة ان المتمردين الليبيين توغلوا بسرعة شرقا باتجاه طرابلس الاحد حيث استولوا على اسلحة ودبابات في منطقة جدايم بعد اشتباكات دامية مع القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال مصدر لم يكشف عن اسمه للمتمردين "تمكن الثوار من السيطرة على جدايم" المنطقة الاستراتيجية التي تقع على بعد 24 كيلومترا غربي مدخل العاصمة التي يأملون في الوصول اليها في وقت لاحق الاحد.

ابراهيم موسى، المتحدث باسم نظام العقيد معمر القذافي 21/08/2011

وجاء ذلك فيما صرح احمد جبريل المتحدث بلسان المجلس الوطني الانتقالي للمعارضة المسلحة الاحد لوكالة فرانس برس ان عملية جارية الان في طرابلس بمشاركة حلف شمال الاطلسي بهدف عزل القذافي حتى يستسلم او يرحل.

وانطلقت الحملة مساء السبت في العاصمة الليبية "بالتعاون بين المجلس الوطني الانتقالي والثوار في طرابلس وحولها" حسب قول جبريل المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للمعارضة المسلحة ضد القذافي التي تتخذ من بنغازي مقرا لها.

وتابع جبريل ان "حلف شمال الاطلسي يشارك في العملية الجارية".

واضاف المتحدث "بدأت العملية مساء امس (السبت) ونقدر انها ستستمر عدة ايام لحين احكام الحصار على القذافي".

الدكتور محمد الحريزي، أحد ممثلي المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا 21/08/2011

وقال جبريل "نتوقع سيناريو من اثنين اما ان يستسلم او ان يفر من المدينة" بحثا عن ملاذ في الخارج او في مدينة اخرى بالبلاد.

واضاف "في حالة ابدى رغبته في الرحيل عن ليبيا، سنتجاوب مع هذا الطرح وسنقبله".

ومن ناحية اخرى تحدث شهود عن اشتباكات في عدة مناطق من طرابلس بين المتمردين وانصار القذافي خاصة في مناطق سوق الجمعة وتاجوراء.

واقر المتحدث الحكومي موسى ابراهيم بوجود "اشتباكات صغيرة" مشيرا الى ان الوضع في طرابلس "تحت السيطرة".

وبعثت السلطات الليبية برسائل نصية للهواتف المحمولة تحث السكان للخروج الى الشوارع "للقضاء على الخونة"، فيما تحدث النظام عن "الاف الجنود والمتطوعين" للدفاع عن العاصمة.

تسلسل أحداث النزاع منذ بدء الاحتجاجات في ليبيا21/8/2011

وقد تمكن المتمردون بدعم دبابات ومدافع من تجاوز قناصة من قوات القذافي في جدايم والاشتباك مع انصار الزعيم الليبي صباح الاحد.

وسمع دوي الصواريخ وقذائف الهاون في المنطقة بينما تصاعد الدخان واستمر اطلاق رصاص الرشاشات حسبما قال مراسل لفرانس برس برفقة المتمردين.

وقال المراسل "سادت فوضى بينما سعى المتمردون لتحديد مواقع القناصة والرد بالنيران. وحينما وصل المتمردون الى المنطقة كان القناصة قد اختفوا".

ويتوقع المتمردون مقاومة شرسة من نقطة عسكرية هامة تعرف بالكيلو 27 التي تبعد 27 كيلومترا عن قلب العاصمة الليبية.

وقال احد المقاتلين ويدعى بسام "نريد دخول طرابلس اليوم" مضيفا ان قوات حلف شمال الاطلسي هاجمت مواقع القذافي في جدايم طوال الليل.

زليتن تحتفل بسيطرة الثوار على المدينة 21/8/2011

وقال طبيب مع المتمردين يدعى يوسف مصطفى الديك ان اربعة من المتمردين قتلوا في المعارك الاحد بينما تحدث اخر عن اصابة عشرة متمردين بجروح بسيطة.

وفي وارسو صرحت متحدثة باسم وزارة الخارجية البولندية لوكالة فرانس برس ان السفينة المالطية التي كان يفترض ان تقوم الاحد باجلاء رعايا من جنسيات مختلفة عن طرابلس الى مالطا لم تدخل الى المرفأ بسبب النيران التي تعرضت لها.

ومن جانبه اكد وزير الدفاع الايطالي ايناسيو لاروسا لصحافيين في وقت سابق الاحد ان الرجل الثاني السابق في النظام الليبي عبد السلام جلود موجود حاليا في ايطاليا.

وانضم جلود الجمعة الى المعارضة المسلحة بعد ان تمكن من الفرار من العاصمة الليبية. ووصل مع اسرته الى تونس وتوجه منها فجر السبت الى ايطاليا بحسب مصادر تونسية.

مدينة صبراتة الأثرية تقع تحت سيطرة الثوار 21/8/2011

ودعا جلود عبر قناة الجزيرة ليل السبت الاحد قبيلة القذافي الى "التبرؤ من الطاغية" داعيا سكان طرابلس الى "الانضمام الى الثورة".

وجلود كان من اقرب القريبين من معمر القذافي واعتبر لوقت طويل الرجل الثاني في النظام قبل ان يتم استبعاده من عام 1990.

وقال احد المقاتلين ضد القذافي "انا متفائل باننا سنصل طرابلس، لقد سرق (القذافي) اموالنا ووظائفنا وحياتنا. انها المرة الاولى التي اشعر فيها بالفخر لكوني ليبيا".

واضاف طبيب اسنان يدعى محمد سولة لفرانس برس "لسنا متمردين، المتمردون يتمردون على نظام، ولكن في ليبيا لا يوجد نظام، لذا فنحن ثوار".

واضاف "نهاجم طرابلس من ثلاثة محاور من الجنوب والشرق والغرب. نتقدم بسرعة غير ان قوات القذافي مازالت موجودة".

وقال المقاتل الملتحي ناصر المصري "وجدنا بطاقات شخصية هنا حيث كان قناصة القذافي على الاسطح. انها اوراق اقامة اعطاها للافارقة حتى يقاتلون مقابل الحق في العيش والعمل هنا. انهم مرتزقة".

وفي مقابلة مع شبكة سكاي نيوز الخاصة صرح سكرتير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية اليستر برت ان "انتفاضة طرابلس" بدأت والوضع في ليبيا في "نقطة حاسمة".

وتابع "لا احد يعرف مدى صعوبة ذلك والى اي درجة قوات القذافي مترسخة على الارض او كم من الوقت سيلزم ليدركوا انها نهاية اللعبة وان عليهم الهرب مثل كثيرين من المسؤولين الآخرين".

وفي تطور اخر قررت تونس الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي كممثل شرعي للشعب الليبي حسبما اوردت وكالة الانباء التونسية.

واكد مصدر تونسي لفرانس برس ان "القرار السياسي اتخذ" فيما تتسارع تطورات الوضع في ليبيا.

وكانت تونس، التي تستقبل مئات الالاف من الليبيين الفارين من الحرب، قد لزمت منذ بدء النزاع في جارتها حيادا حذرا.

وقد اجرى العديد من المسؤولين الليبيين في نظام القذافي وفي المعارضة اتصالات غير رسمية في جزيرة جربة التونسية.

ومن ناحية اخرى قال الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي ان "الانتفاضة التي تجري في طرابلس "تم الاعداد لها بدقة" منذ شهور وانه سيجري في وقت قصير التخلص من نظام معمر القذافي.

وقال برنار هنري ليفي "خطط المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي والمجلس الوطني الانتقالي في طرابلس للانتفاضة في طرابلس منذ شهور".

ويعد ليفي مدافعا عن المتمردين الليبيين وقد زار ليبيا خلال الاشهر الماضية خمس مرات ويجري اتصالات منتظمة مع مسؤولين من المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي شرقي البلاد.

واضاف ليفي قائلا "يتألف المجلس الوطني الانتقالي من ثلاثين عضوا يمثلون ليبيا بأسرها، نصفهم فقط يظهر للعلن، وهم الممثلون عن المدن المحررة. ولكن يوجد ايضا جزء غير ظاهر منهم من الممثلين لمدن الزاوية وزليتن وطرابلس حيث يبقون على الاتصال بينهم وبين الاعضاء الموجودين في بنغازي رغم صعوبة تلك الاتصالات".

المواقع النفطية تحت سيطرة الثوار 20/08/2011

وتوقع المفكر الفرنسي ان الليبيين "سيحررون بلادهم وعاصمتهم بالضغط الميداني من جبل نفوسة جنوبا ومن الغرب والشرق وعبر انتفاضة المواطنين (داخل العاصمة). يجري تضييق الخناق ما سيؤدي في وقت قصير لنهاية نظام القذافي".

وكان المتمردون اعلنوا الجمعة سيطرتهم على زليتن والزاوية على مسافة 40 كيلومترا غربي طرابلس وان لم يمكن التحقق من مصادر مستقلة فيما يتعلق بزليتن التي تقع على مسافة 150 كيلومترا شرقي طرابلس.

وقد اعلن المتمردون السبت السيطرة الكاملة على مدينة البريقة النفطية شرقي ليبيا، قبل ان يجبروا على الانسحاب من منطقتها الصناعية تحت ضغط قصف مدفعي من قبل قوات القذافي.

وكانت الاحتجاجات ضد نظام القذافي، الذي يحكم البلاد من 42 عاما، قد بدأت في منتصف شباط/فبراير شرقي البلاد قبل ان تتحول الى حركة تمرد مسلحة تدعمها منذ منتصف اذار/مارس ضربات جوية لحلف شمال الاطلسي.

 

نشرت في : 21/08/2011

  • ليبيا

    الثوار عند أبواب طرابلس ويعدون لمرحلة ما بعد القذافي

    للمزيد

  • ليبيا

    انشقاق الرجل الثاني في ليبيا سابقاً ومعارضو النظام يواصلون تقدمهم

    للمزيد

  • ليبيا

    اقتراب ساعة الصفر لنظام القذافي

    للمزيد

تعليق